الخبر اليمني يكشف جديد الممارسات الإماراتية في جزيرة سقطرى

الخبر اليمني/خاص:

قالت مصادر محلية في جزيرة سقطرى للخبر اليمني إن شاحنات إماراتية قامت مساء أمس الأحد بنقل مواد لا يعرف ما هي من جبل فالج وجبال فاده ومن وادي درابعة إلى الميناء حديبو.

وترسي سفينة إماراتية منذ ثلاثة أيام بحسب المصادر  في حديبو وسط حراسة مشددة تمنع الاقتراب منها.

 

ونقل الصحفي فضل الحبيشي عن مصادر مطلعة محلية في حديبو أن هناك عمليات منظمة لجرف وقلب الشواطئ بقصد البحث عن أحجار المرجان (رخام البحر ) سواء داخل مياه البحر قرب السواحل أو الأحجار التي تقذف بها الأمواج إلى اليابسة لبيعها للخارج بواسطة “سماسرة” وتجار محليين دون رقيب أو حسيب، مشيرة إلى أن أكواما كبيرة من أحجار المرجان يجري جمعها ووضعها قريبا من السواحل الشمالية تمهيدا لتصديرها عبر البحر .
وأفادت هذه المصادر نقلا عن مراقبين بيئيين أن عمليات البحث والنبش تؤدي حتما إلى انحدار رمال الشواطئ إلى عمق البحر وأيضا تمدد مياه البحر إلى داخل اليابسة.

في السياق ذاته قالت مصادر محلية في سقطرى إن الإمارات تزعم أن عمليات نهب الثروة السقطرية بأحجارها وأشجارها  يأتي بغرض نقلها إلى إمارة عجمان متحف يخص الجالية السوقطرية المتواجدة في الإمارة عجمان بغرض الترويج للجزيرة وذلك بموافقة السلطة المحلية وهو ما يسخر منه ناشطون يمنيون مؤكدين أن الإمارات تعمل على تدمير الجزيرة.

تجريف ثروات سقطرى لا يقتصر على الثروات البحرية بجميع أنواعها فالإمارات التي تفرض سلطتها على كامل جزيرة سقطرى قامت بنقل  30 زوج من صقور الجزيرة إضافة إلى “185” طيراً نادر إلى أبو ظبي.

كما قامت الإمارات باكتتاب عقود بأراضي واسعة داخل الجزيرة قبل أن تعقد صفقة مع الرئيس هادي مؤخر قضت بتأجير الجزيرى لأبو ظبي مدة 25 عام.

وأطلق ناشطون مساء اليوم الخميس نداء استغاثة للمجتمع الدولي والمنظمات المهتمة بالتراث لإنقاذ الجزيرة المصنفة في قائمة التراث العالمي من التجريف الإماراتي.

وتشهد وثيقة حصل عليها الخبر اليمني بقيام الإمارات بنقل ثروات وبضائع هائلة  من جزيرة سقطرى في حاويات لا تخضع ختى لتفتيش السلطات البحرية اليمنية.

وتشير الوثيقة التي جاءت على شكل رسالة من مدير عام جمارك محافظة سقطرى عامر سعد أحمد إلى  خلفان المزروعي ممثل مؤسسة خليفة بن زايد للإغاثة في سقطرى إلى تأسيس الإمارات لمصنع أسماك خاص في الجزيرة وكذلك عملها على نقل حاويات من الجزيرة بدون تفتيش أو جمارك.

الجدير بالذكر أن مدير عام الجمارك الموقع على الوثيقة أقيل بعد إصدارها بعدة أيام.

إقرأ أيضا: هكذا ترسخ الإمارات احتلالها لجزيرة سقطرى.. تفاصيل و صور

 

لا يتوفر نص بديل تلقائي.

صورة لنقل أحجار من جزيرة سقطرى إلى سفينة إماراتية

مشاهد لقطع شجرة دم الأخوين في سقطرى

الإمارات نقلت شجرة دم الأخوين إلى أبو ظبي

 

للمشاركة :