خاص: العراده في أبو ظبي ل “بيع الإصلاح” وتشكيل النخبة

الخبر اليمني/خاص:

قال مصدر سياسية مطلعة للخبر اليمني إن محافظ محافظة مارب الشيخ سلطان العرادة وعدد من شيوخ مارب وصلوا يوم أمس الاثنين إلى العاصمة الإماراتية أبو ظبي تلبية لدعوة وجهت له من ولي عهد أبو ظبي  محمد بن زايد.

وأوضح المصدر أن ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد  بعد أن استقبل العراده وشيوخ مارب بحفاوة كبيرة، اجتمع بالعراده بشكل منفرد وعرض عليه مشروع إعلان قوات النخبة المأربية والتي كانت قد بدأت في إعدادها منتصف عام 2015م .

https://scontent-cdt1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/29103402_1739617226094771_4696415157557919744_n.jpg?oh=a652d25ef63e9d26082d0a47b046856d&oe=5B4DBB57
أثناء استقبال ولي عهد أبو ظبي للشيخ العرادة

وقال المصدر إن العراده أبدى رفضا في بداية الأمر معللا ذلك بوجود قوة كبيرة لحزب الإصلاح- إخوان اليمن في محافظة مارب، واحتمال أن ينشأ تصادم بين القوات الإماراتية وهذه القوات، غير أن بن زايد خيره بين التعاون لإنشاء هذه القوة والحصول على امتيازات كبيرة من أبو ظبي أو إدراجه على لائحة الإرهاب هو وباقي قيادات الإخوان.

وبحسب معلومات حصل عليها الخبر اليمني في وقت سابق فإن الإمارات تسعى لإنشاء قوات تسيطر  على محافظة مارب وخصوصاً في قطاع صافر الانتاجي وقطاع جنة والقطاع 18 النفطي  والذي يتم تصدير النفط منه عبر ميناء بلحاف النفطي والذي يعد أكبر الموانئ اليمنية ويستخدم في تصدير الغاز المسال، ثم توقف بسبب خلاف بين الإمارات من جهة وقوات هادي وعلي محسن  ومشايخ في مارب من جهة أخرى.

ووفقا لهذه المعلومات فإن الإمارات استأنفت العمل لإنشاء هذه القوة  بعد رفض حزب الإصلاح للمقترح الذي طرحه محمد بن زايد في اجتماعه مع قيادات الحزب في السعودية آواخر العام الماضي  وتضمن الدعوة إلى التنسيق مع قيادات المؤتمر الشعبي العام لتشكيل قوة مشتركة.

ووفقا للمعلومات التي حصل عليها الخبر اليمني، فإن الإمارات كلفت ذياب بن معيلي الشيخ القبلي الموالي للرئيس السابق علي عبدالله صالح  باستكمال إنشاء قوات “نخبة مأربية” على غرار قوات النخبة الشبوانية والنخبة الحضرمية.

وقال مصدر حضر اجتماعا تم في شهر يناير  في عزاء أمين عام المؤتمر عارف الزوكا في محافظة شبوة  بقيادة طارق محمد عبدالله صالح وذياب بن معييلي وحضور عدد من المشايخ إن الاجتماع ناقش آلية استكمال إنشاء القوة وإشهارها خلال أيام تالية,

وكما يبدو فإن اعتراض الشيخ العرادة والذي يمثل حضورا قبليا وماليا واسعا في مارب على تشكيل هذه النخبة قد أعاق الإعلان عنها.

وأشار المصدر إلى أن من مكونات هذه القوة ما يعرف حاليا بلواء الصقور الذي أنشأته الإمارات في وقت سابق، كما أن الإمارات ستمول إنشاء معسكر باسم معسكر الشهيد علي عبدالله صالح بقيادة طارق محمد عبدالله صالح.

صورة ذات صلة

وكان طارق محمد عبدالله صالح قد أشار إلى أنه سيواصل السير على درب صالح ودعا فيها التحالف للحوار دون أي إشارة إلى الشرعية قد أثارت سخطا واسعا في صفوف الأخيرة.

وقال موقع المشهد اليمني إن”هناك ترجيحات شديدة الجدية بترتيبات يقودها أقارب صالح وعدد من الأطراف المحلية والخارجية للتوافق فيما بينها لتشكيل جبهة لمواجهة الحوثي خارج إطار الشرعية، ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي”

ونقل الموقع عن عضو ما يسمى “مجلس المقاومة في صنعا عبدالكريم ثعيل تأكيده بوجود مخطط” لتفتيت الشرعية وضربها في مقتل من قبل خصم أخر غير الحوثيين وخصم مدعوم من التحالف أو أطراف في التحالف .

 

 

إقرأ أيضا: مخطط خطير للإمارات في مارب وهذه أبرز تفاصيله

 

 

للمشاركة :