صنعاء تضع هذه الشروط للدخول في المفاوضات

الخبر اليمني/متابعات:

استقبل رئيس ما يسمى المجلس الأعلى في اليمن مهدي المشاط الاثنين بالعاصمة صنعاء المبعوث الأممي مارتن غريفيث لمناقشة خطة عمل المفاوضات السياسية التي سيعرضها على مجلس الأمن في التاسع عشر من الشهر الجاري.

ووفقا لوكالة الأنباء اليمنية سبأ فقد جرى خلال اللقاء مناقشة خطة المبعوث الأممي وورقة العمل التي سيعرضها على مجلس الأمن الدولي في 19 يونيو الجاري، مشيرة إلى أن المشاط أكد في بداية اللقاء على “ضرورة أن تكون مواثيق الأمم المتحدة والقوانين الدولية فيما يخص احترام سيادة واستقلال الدول هي المنطلقات لأي تحركات أو عملية سياسية ومفاوضات في اليمن” .

وقال المشاط :“مثلما أن أيدينا على الزناد في خندق الدفاع عن وطننا وسيادته وأمنه ووحدته واستقلاله فإننا أيضا نمد أيدينا للسلام متى توفرت الجدية لدى الأطراف الأخرى”.

وأبدى المشاط دعمه لمساعي المبعوث الأممي في إطار  جهوده السياسية ، مشيرا بقوله كنا نأمل أن تكون زيارة المبعوث “وقد تم فتح مطار صنعاء وصرف مرتبات الموظفين ورفعت القيود على الموانئ اليمنية والسماح للمواد الضرورية ل الإغاثية والغذائية بالوصول إلى الملايين من المواطنين اليمنيين المحاصرين الذين يعانون من أكبر مأساة إنسانية مقصودة من فعل البشر في هذا العصر”.

ومن أجل الخوض في مفاوضات جديدة اعتبر المشاط  أنه من الأهمية أن “تنص أي أوراق تقدم على طاولة المفاوضات على إخلاء اليمن من التواجد الأجنبي”.، مؤكدا بقوله إن “اليمن مع السلام سلام الشجعان في حال تو فرت النية لذلك”

ودعا المشاط الأمم المتحدة للقيام بدورها في “التخفيف من الكارثة الإنسانية التي خلفها العدوان وإعطاء الأولوية لرفع الحصار عن مطار صنعاء والموانئ اليمنية وإيقاف العدوان والعبث بالسيادة اليمنية ومقدرات البلد في المناطق الواقعة تحت الاحتلال” وفق ما قال.

ورأى المشاط أن اغتيال صالح الصماد والتصعيد العسكري في الساحل الغربي يؤكد عدم نية التحالف في وقف الحرب وقال إن ذلك يضع علامة استفهام كبيرة.

وفي اللقاء كشف المبعوث الأممي أنه سيدشن (صياغة) مرحلة جديدة من التفاوض والحوار والبدء بالتركيز على الجانب الإنساني ورفع المعاناة غير المسبوقة عن الشعب اليمني بالتزامن مع قضايا التسوية السياسية .

و كان المبعوث الاممي قد التقى هادي في الرياض لبحث استئناف المشاورات السياسية غير أن هادي اشترط ان تكون المفاوضات على أسس المرجعيات الثلاث.

للمشاركة :