بريطانيا تتحدث عن معركة وشيكة في الحديدة والحوثيون يتوعدون بجعلها حدث تاريخي

الخبر اليمني/خاص:

دعا رئيس ما يسمى المجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط إلى الاستنفار إلى جبهة الساحل الغربي وإلى أن يكون العيد في جبهات القتال.

ونوه المشاط بحسب وكالة الأنباء “سبأ” إلى ستمرار حالة التعبئة والجهوزية ورفد الجبهات بالمال والرجال وتلقين  قوات التحالف ضربات قوية في مختلف الجبهات حتى تحرير كل شبر من الأرض اليمنية.

يأتي ذلك عقب تصريح لوزارة التنمية الدولية البريطانية نشرته صحيفة الجارديان الجمعة الماضية وقال بأن الإمارات أبلغت المنظمات الإنسانية أنها تعطيها فترة سماح 3 أيام لكي تغادر مدينة الحديدة.

وأشار التصريح إلى أن الهجوم العسكري على الحديدة يبدو وشيكا.

وحيث كانت الإمارات قد ناشدت واشنطن لمساعدتها في السيطرة على الحديدة بحسب تصريح لوزير الخارجية الأمريكي “بومبيو”  وذلك بعد الإخفاق في المعركة التي انطلقت منتصف الشهر الماضي ولم تشارك واشنطن إلا بكتائب محدودة من قواتها الخاصة إضافة إلى دور الإشراف وفقا لما أكدته قناة الحرة الأمريكية، فإن الحديث عن معركة وشيكة يعني أن أمريكا قد استجابت للمناشدة الإماراتية وستكون المعركة القادمة هي بين صنعاء وواشنطن.

وقال مصدر في مكتب رئيس الجمهورية في صنعاء إن قواتهم تنتظر هذه المعركة مع الأمريكيين بشوق منذ أول يوم من الحرب، وإن هناك استعدادت ستجعل الأمريكيين ينسون ما تعرضوا له في فيتنام والصومال والصومال والعراق.

وتابع: هل هناك أشرف من مواجهة أمريكا، إن مغامرة أمريكا في معركة الساحل الغربي ستدفع ملايين اليمنيين الى الانخراط في المواجهة ورفد الجبهات للدفاع عن أرضهم وصونا لأعراضهم حيث لن يقبل اليمني بأنتهاكات سجن ابوغريب ان تحدث في بلاده !.

وكانت قوات صنعاء قد تمكنت خلال الأيام الماضية من استعادة معظم المناطق التي سيطرت عليها قوات التحالف في معركة الحديدة التي انطلقت منتصف الشهر الماضي.

وفي وقت سابق توعد الناطق الرسمي باسم قوات صنعاء العميد شرف لقمان الإمارات بضربات صاروخية قريبة،

وقال العميد لقمان إن على المستثمرين أن يأخذوا بجدية أن أبو ظبي ودبي لم تعودا آمنتان للاستثمار، ما يرجح أن صنعاء ستستخدم وسائل ردع أخرى إلى جانب المواجهة الميدانية,

 

للمشاركة :