باحث بريطاني: لهذا السبب ستختفي المملكة السعودية من الخارطة

الخبر اليمني/ دان جلازبروك*|ميدل ايست آي:

في الشهر الماضي، بدأ الغزو على مدينة الحديدة، على الرغم من أن هناك الآن توقف في القتال في الوقت الذي يحاول فيه مارتن غريفيث مبعوث الأمم المتحدة إقناع الحوثيين بالتخلي عن الميناء، لكن من غير المرجح أن يستمر ذلك.

ربما جاء وقف إطلاق النار لأن التحالف المدعوم من الغرب يحتاج إلى وقت لمداواة جراحه وسط المقاومة الشرسة من قبل الحوثيين. ومع ذلك، فإن مؤيدي التحالف من الغرب سوف يطالبون بلا شك بمناهضته بعد تحديد آلية الدعاية بإلقاء اللوم على كل شيء على الحوثيين.

في بلد يعتمد على الواردات من الغذاء والوقود والدواء بنسبة 90 في المئة، وتعتبر الحديدة شريان الحياة لليمن، حيث تصل 70 في المئة من إمدادات البلاد إلى الحديدة. من المرجح أن تؤدي المعركة الدائرة الآن إلى إضعاف قدرة الميناء لأشهر مما قد يدفع اليمن إلى مجاعة شاملة. وبالفعل سيموت طفل واحد كل 10 دقائق في أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

الهدف الإستراتيجي

يتساءل الكاتب “لماذا يحدث هذا؟ لماذا العالم وليس فقط التحالف المؤلف من 10 أعضاء بقيادة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ولكن أيضا الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وغيرها، كلهم على استعداد للتضحية بحياة الملايين من الرجال والنساء والأطفال لمساعدة السعوديون ليستبدوا على جارهم الجنوبي الفقير؟”.

الحقيقة هي أن هذه الحرب لها هدف إستراتيجي واحد: منع اليمن المستقل مهما كان الثمن.

منذ قرن من الزمان، عندما اقتربت الحرب العالمية الأولى من نهايتها، تعرضت مدينة الحديدة الساحلية لحصار بحري آخر. كما هو الحال الآن، كانت القوى المتحاربة بريطانيا وأسرة آل سعود.

في الوقت الذي حاصرت فيه القوات البريطانية المدينة واحتلتها في نهاية المطاف، قامت القوات الموالية لآل سعود بعمليات عنف متمردة، حيث قامت بمذابح من شأنها أن تثير المواقف الشعبية تجاه بريطانيا وآل سعود على مدى أجيال. مرة أخرى، كان الدافع هو خنق حركة مستقلة في اليمن.

في ذلك الوقت، كان المنافس الرئيسي لبريطانيا للسيطرة على جنوب الجزيرة العربية بعد سقوط العثمانيين هو الإمام يحيى، وهو حاكم زيدي قوي كان قد استولى على منافسيه وأسس سلطته عبر المنطقة التي أصبحت تعرف باسم اليمن الشمالي. أثبت نفسه كقوة إلى جانب البريطانيين لسنوات قادمة.

لقد مثَّل تمرده بداية تاريخ قرن من المقاومة اليمنية للإملاءات الغربية، وهي قصة موضوع دراسة جديدة من تأليف المؤرخ عيسى بلومي بعنوان “تدمير اليمن: الفوضى في الجزيرة العربية تتحدث لنا على عن العالم”.

يقدم عمل بلومي خدمة لا تقدر بثمن لأولئك الذين يسعون لفهم الحرب الحالية على اليمن في سياقها التاريخي، موضحا الهجوم الجاري حاليا كجزء من محاولة لإحباط الاستقلال اليمني المستمر منذ قرن على الأقل.

موازنة القوى العظمى

لطالما شكّل اليمن مشكلة خاصة للإمبراطورية، حيث إن موقعه الأسمى في مركز النظام التجاري قد أعطى له أهمية إستراتيجية لا نظير لها.

في الوقت الذي تولى فيه الإمام يحيى السلطة عام 1904، استطاع توحيد أقوى العائلات والشبكات تحت قيادته بطريقة جعلت من المملكة التي أسسها حديثاً كيانًا هائلاً للإمبراطورية البريطانية.

في البداية رفض الاعتراف بالسيادة البريطانية على عدن، وعمل بجد لموازنة القوى العظمى مثل إيطاليا والولايات المتحدة ضد بريطانيا، دون السماح لنفسه بأن يصبح تابعًا لأي طرف. بالنسبة إلى بلومي، يعتبر يحيى واحداً من الذين اتبعوا إستراتيجية الحرب الباردة التي تنتشر في العالم الثالث بامتياز وتلعبها القوى العظمى ضد بعضها البعض.

وسرعان ما نجح يحيى في الحصول على اعتراف دبلوماسي إلى جانب الأسلحة من إيطاليا، مما ساعده على توحيد اليمن الشمالي والأوسط، إضافة إلى تحدي ضم السعودية لمنطقة عسير والتي وافقت عليه بريطانيا. وجعل هذا التحدي يحيى يفوز بمساحات جديدة من الدعم من أولئك الذين كانوا تحت سيطرة الحكم السعودي، وإخافة البريطانيين في نهاية المطاف وجعلها تتنازل عن جزء كبير من ساحل البحر الأحمر إلى المملكة اليمنية، وكسر محاولتهم لعزلها من بقية العالم.

بعد الحرب العالمية الثانية، تمكن يحيى مرة أخرى من حشد المنافسات بين الإمبريالية لصالحه، وهذه المرة بين بريطانيا والولايات المتحدة. مرة أخرى، كان قادرا على القيام بذلك دون المساس باستقلاله. حصل على اعتراف دبلوماسي من الولايات المتحدة في عام 1947، وهو ما أثار رعب البريطانيين، لكنه نفى وجود أي وجود دبلوماسي حقيقي في البلاد حتى عام 1959.

في هذه الأثناء، أظهر ابنه عبد الله، ممثل اليمن في مؤتمر التجارة العالمية لعام 1947 في هافانا، أن اليمن لم يكن سهلاً حيث قام باستجواب معالجه الأمريكي لأكثر من ساعة حول الميثاق التجاري الذي كانوا يضغطون عليه للتوقيع عليه.

وكتب بلومي أنه بعد تنبّهه للحركة المناهضة للعولمة بعد نصف قرن، عبّر عبد الله عن “مخاوفه من أن التوقيع على مثل هذه الاتفاقيات يبدو أنه يفضل القوى الصناعية الكبرى مثل الولايات المتحدة الأمريكية بينما يعاقب الدول الصغيرة مثل اليمن التي ستضطر إلى خفض التعريفات وتقويض قدرة عمالها. وقال إنه كان يجب عليه أن يعود إلى اليمن للتشاور على التفاصيل قبل الموافقة على أي شيء.

على الرغم من أن يحيى قد اغتيل في نهاية المطاف في انقلاب عام 1948، إلا أن قاعدة السلطة التي كان قد ربطها معًا رفضت الاعتراف بالمنقلبين عليه، وبعد ذلك بوقت قصير، اقتحم ابنه أحمد السلطة. واصل أحمد إستراتيجية والده جعل المنافسين ضد بعضهم البعض لتأمين استقلال اليمن عن الإمبراطورية البريطانية.

سمح له هذا الاستقلال باستخدام النفوذ الإستراتيجي الكبير لليمن ليس لدعم فلسطين والقوى اليمنية المناهضة للاستعمار فحسب، بل وأيضاً ثورة جمال عبد الناصر في مصر والجمهورية العربية المتحدة التي لم تدم طويلاً.

وفي الوقت نفسه، وفي أثناء قيامه بمساومات صعبة مع الولايات المتحدة، طور العلاقات مع الكتلة الشيوعية، حيث وقع معاهدة تجارية مع السوفييت في عام 1956. وكتب  بلومي: “بالأذرع المفتوحة، رحب الإمام أحمد بالاتحاد السوفييتي وحلفائه، شارك الجميع في فترة مثيرة للإعجاب من التنمية لليمن الشمالي، وتم توفير الموانئ الضخمة، والتدريب العسكري والأسلحة، والبنية التحتية للنقل، وفي حالة الصين ، أسسوا مشاريع بناء الطرق الرئيسية التي جلبت عشرات الآلاف من فرص العمل إلى اليمنيين.

وقال بلومي: “بالنسبة لبلد يقع في موقع حرج، وغني بالمعادن، فإن هذا الحياد يشكل هزيمة كبرى للإمبراطورية. ربما كان الجانب الأكثر إهانة لمهندسي فرع الولايات المتحدة التابعين للإمبراطورية العالمية، هو حقيقة أنهم اضطروا إلى التآمر مع نظام أحمد.

لسوء الحظ، فإن أحمد وعبد الناصر، الذين اتحدوا بحلول عام 1955، وقعوا وتفرقوا في عام 1961. أدى الاستيلاء على السلطة من قبل الناصريين في اليمن بعد وفاة أحمد في عام 1962 إلى تدخل مصري لدعم نظام الحكومة الجديد في ما كان محاولة لتعزيز أوراق اعتماده الثورية المتعثرة.

في البداية، رحبت كل من الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية بالانقلاب، الذي سعى طويلاً لتخليص نفسه من هذه الإمامة المزعجة. لكن بالنسبة لبريطانيا التي ما زالت تتألم من جراح عبدالناصر بعد أزمة السويس، فإن تدخل مصر، وخاصة إنشاء جبهة تحرير وطنية في اليمن، كان علامة على أن أسوأ كابوس إستراتيجي في لندن كان يتكشف في أحياء عدن.

لا يمكن التسامح مع هذا، وقد استغلت بريطانيا الفرصة كي تجلب أسوأ عدو لها إلى الأبد من خلال تقديم الدعم للإمام الجديد.

عرض الاحتلال المصري على بريطانيا والمملكة العربية السعودية الاستفادة من الإمامة، من خلال دعمها ضد مصر.  وكما قال بلومي، أعطتهم بذلك “فرصة لتأمين التأثير على المسرح السياسي الذي كان يتعذر الوصول إليه في السابق” ، مما دفع الإمام الجديد في النهاية إلى أيدي البريطانيين وآل سعود.

ومنذ ذلك الحين، نادراً ما تُركت البلاد بمفردها لفترة طويلة، حيث واجهت أي شيء لكي لا تخضع خضوعا تاما للعاصمة العالمية بسبب عدائهم مع الغرب. ولتحقيق هذه الغاية، استخدمت الإمبراطورية السعوديين والميليشيات الطائفية وتقشف صندوق النقد الدولي والحرب المباشرة، كما هو الآن. ومع ذلك، فقد فشلوا في تحقيق أهدافهم مرارًا وتكرارًا.

هذه المرة لن تكون مختلفة. فكما يقول بلومي: “بما أن تحالف أكثر من عشر دول يقاتل هذه الحرب نيابة عن إمبراطورية اكتشفت من قبل، فإن اليمنيين سينحنون ولكنهم لن ينكسروا، وأكثر من ذلك، سيثبت اليمنيون أنهم أكثر الأعداء دموية وفتكاً.

ويختتم الكاتب المقال قائلاً: “ولأن اليمنيين لن يرضخوا، فإن هذه الحرب ستكون في يوم من الأيام النقطة التي ستتغير فيها الإمبراطورية إلى الأبد وستختفي المملكة العربية السعودية نفسها. ولهذا، نحن مدينين لليمنيين بتكريم تضحيات عشرات الآلاف، وربما مئات الآلاف…الذين سيموتون لإنقاذنا مما هي، في النهاية، إمبراطوريتنا (يقصد بريطانيا)”.

 

* دان جلازبروك، كاتب سياسي ومؤلف بريطاني ، له كتاب اسمه التقسيم والتخريب.

نقلا عن : الموقع بوست

للمشاركة :