تركيا تدخل على خط المواجهة العسكرية مع الإمارات في اليمن..

الخبر اليمني/خاص:

مع مساعي  الإمارات العربية المتحدة للتوسع في اليمن وقيامها بإنشاء قوات تابعة لها في المحافظات الجنوبية وتعز، على حساب تواجد حزب التجمع اليمني للإصلاح (إخوان اليمن) الذي تصنفه أبو ظبي كيانا إرهابيا ويقف قادته عاجزين عن اتخاذ أي موقف إزاء التحالف، اتجهت تركيا وقطر إلى إيجاد جناح (صقور) في حزب الإصلاح يعمل بمعزل عن قياداته الرسمية وينشط بشكل  علني ضد التحالف.

وبعد أن كانت تركيا وقطر قد عززتا هذا الجناح الذي تتزعمه الناشطة الحائزة على جائزة نوبل للسلام توكل كرمان بوسائل إعلامية كـ قناة بلقيس وقناة يمن شباب ومواقع إلكترونية كـ الموقع بوست، ويمن مونتيور، …وهي وسائل إعلامية جعلت منه  الجناح الأبرز ضمن الحزب، اتجهتا مؤخرا إلى إنشاء كيان عسكري بهدف إيقاف مواجهة التشكيلات المسلحة التابعة للإمارات وخصوصا جماعة أبو العباس في محافظة تعز التي خاضت مواجهات كبرى مع الإصلاح خلال الأشهر الماضية.

وقال مصدر مطلع للخبر اليمني إن نشاطا مكثفا لقيادات في حزب الإصلاح يشرف عليه القائد السابق  لقوات الشرعية في مدينة تعز والمقيم حاليا في تركيا حمود سعيد المخلافي لإنشاء معسكر خاص بالجناح التركي القطري في حزب الإصلاح لمواجهة الإمارات.

المصدر  قال إن المعسكر يهدف إلى جمع عناصر حزب الإصلاح الرافضة للتوجهات الإماراتية واستقطاب أعضاء جدد إلى المعسكر الذي سيحمل اسما يظهر أنه تابع للشرعية.

وأشار المصدر إلى أن القيادات العسكرية والوجاهات الاجتماعية المناهضة للإمارات في تعز هي التي تعمل على الاستقطاب بينما تبدي القيادات”المعتقة” معارضة شديدة باعتبار هذا النشاط سيسحب البساط من تحت أقدامها ويمكن من انقلاب شامل في الحزب.

وعدد المصدر القيادات التي تعمل على الاستقطاب وهي كالتالي:

عبد العزيز المجيدي – قائد اللواء 170 دفاع جوي

عبدالله عبدالعزيز القيسي – رئيس عمليات اللواء 170 دفاع جوي
حمزة حمود سعيد-  أركان حرب اللواء 170 دفاع جوي
ماجد مهيوب أحمد الشرعبي قيادي فيما كان يسمى  لواء الصعاليك والذي تم إدراجه ضمن اللواء 17 مشاه ويعد أحد الذين تم إدراجهم في تقرير لجنة العقوبات على أنهم قيادات متطرفة
عبده حمود الصغير- رئيس أركان عمليات اللواء 17 مشاه
بشير أحمد قاسم التبعي- رئيس فرع التجمع اليمني للإصلاح مديرية شرعب السلام
مارش عبدالجليل نصر الفهيدي قائد قطاع تابع للإصلاح في المدينة  وعضو سابق في مجلس النواب

عبدالحكيم عبده حزام العسالي- قيادي عسكري إصلاحي

هشام مارش عبدالجليل نصر الفهيدي-قيادي إصلاحي
أحمد عبدالجليل – من منطقة جبل حبشي
مفضل الحميري- وجاهة اجتماعية في مديرية مقبنة
شكيب خالد فاضل- نجل قائد محور تعز
طلال عبدالقادر على قائد القاضي- قيادي إصلاحي
عبدالجبار عبدالسلام – قيادي إصلاحي
أحمد عبدالله عبدالقادر الحميدي- قيادي إصلاحي

وبدأ النشاط لإنشاء المعسكر منذ حوالي شهر بحسب المصدر، ويتم استقبال العناصر التي يتم استقطابها في منازل بحي الروضة وسط المدينة، كما تفيد المعلومات أنه يتم إعطاء هذه العناصر دورات توعية مكثفة وسيتم نقلهم إلى منطقة يفرس التابعة لمديرية التربة حيث يتم إنشاء معسكر باسم سلمان الحزم للتدريب.

وأكد مختار المريري (ناشط في حزب الإصلاح) أنه يجري الإعداد لمعسكر/سلمان الحزم  غير أنه قال إن المعسكر للتدريب والإعداد وتأهيل المقاتلين من جميع الألوية العسكرية  وسيكون من مهامه  الفحص والتدقيق والتعامل مع الالوية كقوة بشرية فاعلة دون النظر الى الكشوفات الورقية والالكترونية ومن خلاله سيتم التصحيح الفعلي وفقا للقوة الميدانية المتواجدة فقط .

المريري زعم أن هذا المعسكر سيكون نواة لما أسماه (تحرير تعز)

وكانت تركيا قد بدأت بتكثيف وجودها في اليمن منذ يوليو العام الماضي حيث قامت بإنشاء مستشفى ميداني لمحافظة تعز شهر أغسطس من العام ذاته، فيما قدمت سفينتي مساعدات كبيرة، وقال مسؤول المساعدات اللوجستية في الهلال الأحمر  التركي حينها آدم قرة قايا إن إجمالي المساعدات التركية لليمن بلغ 9 مليون دولار، في الوقت الذي تشهد العلاقات بين تركيا والإمارات توترا شديدا حيث تتهم الأخيرة بمحاولة قلب نظام الحكم في أنقرة، ودعم وتسليح الأكراد في عفرين.

ومطلع الأسبوع الجاري نظم ناشطون في تركيا تظاهرة، تندد بجرائم التحالف السعودي في اليمن، وقد رفع المشاركون فيها صورا لزعيم أنصار الله عبدالملك بدر الدين الحوثي، وشعارات تتهم السعودية بخيانة الأمة.

للمشاركة :