أحداث وأصداء

الحراك الجنوبي يرفض تفويض الزبيدي ويعلن أسماء قياداته

الخبر اليمني/خاص:

فيما أعلن ما يسمى بإعلان عدن التاريخي تفويض عيدروس الزبيدي ممثلا للقضية الجنوبية وأعطاه صلاحيات اتخاذ مايراه مناسبا رأت مكونات الحراك الجنوبي وما يسمى بالقوى الثورية الجنوبية أن هذا الإعلان يعد تفردا بالقرارات ومضيا في سياسة الأقصاء والتخوين.

وأعلنت مكونات الحراك تمسكها بما أسمته شرعية القيادات الجنوبية التي باتت تحمل رمزية الثورة الجنوبية التحررية والحراك الجنوبي ورمزية هدف تحقيق استقلال الجنوب كالرئيس علي سالم البيض والزعيم حسن احمد باعوم حسب تعبير بيانها.

وقال البيان: نرفض سياسة الإقصاء والتخوين والانفراد بالقرار أياً كان حجمه وأهميته، فالجنوب خرج وانتفض بثورته هذه ضد سلطة الاحتلال نتيجة إقصاء الشمال للجنوب في بادىء الأمر، ونؤكد ان ساحات وميادين النضال ومواقف الرجال وصمودها هي التي تصنع القيادات وتمنحها ثقة ومكانة شعبيتين وليس بواسطة المال ومحاولة شراء الولاءات الآنية.

واتهم البيان قوات التحالف باستغلال الجنوبيين لضمان تحقيق مصالحها.

وقال البيان: إن التغيرات الأخيرة أكدت عدم الرهان عليهم إذ أن كل ما تقدمها من مساعدات يجري تقديمها لبعض القيادات الجنوبية وفق مصلحة متبادلة بين الطرفين وتقوم تلك القيادة على استخدام أموالها لدغدغة مشاعر العامة من شعب الجنوب وشراء ولاءات ضعاف النفوس من بعض المحسوبين كقادة للحراك الجنوبي واستخدامهم لتمرير مشاريعهم واستغلالهم لضمان استمرار تحقيق مصالحهم الشخصية ومصالح الدول الداعمة لهم، لكن مثل هذا الأسلوب في طريقة تقديم الدعم لم ولن يستطيع الصمود لوقت طويل فشعب الجنوب ورموز ونشطاء ثورته لم ولن يؤثر عليهم المال السياسي.

وأشار  البيان إلى أن مصالح يجب ان لا تتعدى هذه المصالح حدود الثوابت الثورية والوطنية وألا تكون على حساب الثورة والوطن بل يجب أن تقوم المصالح المتبادلة وفق ما يضمن بلوغ الهدف الرئيسي الذي قامت لأجله الثورة، وعليه يجب أن تقوم مصلحة ثورتنا مع الدول والشعوب المحبة للحرية وليس من الدول التي لا تعرف ولا تعترف بالحرية في إشارة منه إلى الأنظمة الديكتاتورية الخليجية

 

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي
الوسوم