أخبار الوطنالعرض في الرئيسة

تناقض بارز بين إحاطة “أوبراين” وإحاطة “ولد الشيخ” في تسمية المتسبب بالكارثة الإنسانية في اليمن

الخبر اليمني/خاص:

اتهم وكيل الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ستيفن أوبراين التحالف بعرقلة  وصول المواد الإغاثية إلى اليمن والتسبب بكارثة إنسانية كبيرة.

وقال أوبراين في إحاطته بمجلس الأمن اليوم أنه بينما يعتمد اليمن على 80-90% من المواد الغذائية الواردة عن طريق ميناء الحديدة فإن هناك وصول متقطع للسفن إلى ميناء الحديدة بسبب اعاقة او تأخير من قبل التحالف، الذي – إلى جانب التهديد بشن هجوم على ميناء الحديدة – قد اضر بثقة التجار. في حين كان السفن تستغرق  في المتوسط أسبوعا للابحار عبر الميناء، فإنه يأخذ الآن خمسة أسابيع في كثير من مناسبة.

ونوه أوبراين إلى أن ارتفاع التكاليف بسبب عوائق التحالف جعل شركات الشحن الكبرى الآن تتجنب ببساطة موانئ البحر الأحمر، مما يحرم الشعب اليمني من الغذاء والوقود الذي تمس الحاجة إليه.

وناشد أوبراين الدول الأعضاء بمجلس الأمن أن تكفل بذل جميع الجهود لإبقاء ميناء الحديدة مفتوحا ويعمل. إن الهجوم على الحديدة ليس في صالح أي طرف، لأنه سيؤدي بشكل مباشر لا رجعة فيه إلى دفع السكان اليمنيين إلى مزيد من الموت والمجاعة.

كما دعا أوبراين إلى فتح الموانئ الأخرى وذلك في إِلى فتح الموانئ الأخرى وذلك في إشارة إلى الموانئ الواقعة تحت سيطرة “الشرعية” كما دعا إلى فتح مطار صنعاء.

يشار إلى أن المبعوث الخاص لأمين عام الأمم المتحدة إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ قدم بدوره إحاطة إلى مجلس غير أن هذه الإحاطة جاءت قاصرة برأي الكثير من المتابعين، حيث لم يتطرق ولد الشيخ إلى الآثار الإنسانية التي تسبب بها التحالف رغم إيراده للعديد من الممارسات التي قامت بها صنعاء كذكره للحكم بالإعدام على الصحفي الجبيحي وملاحقة البهائيين.

الجدير بالذكر إلى أن الأمم المتحدة أصدرت قرار باستبدال أوبراين بوكيل آخر موال للسعودية، فيما ترفض استبدال ولد الشيخ.

 

 

 

 

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي
الوسوم