أبجدية

طلب أخير..

يونس عبدالسلام:

ايتها المتغلغلة في ملامح وجعي ووجهي

المنسابة قلقــاً في كل اجزائي،

المصلوبة على جدار الروح 

قولي لي

هل سيحدث أن أراني؟.

ام فات أوان كل شيء،

ولا تجدي المحاولة؟.

يا من تركتِ خطواتكِ ملحا في كل وقتي

ومضيتِ وهما

زيفــا

لعنة  طويــلة الحجم

أخبريني ولو كذبا

متى أصحو؟.

يا كل هذا الدمار يحاصرني

من أي فصيلة رصاص تنحدرين؟.

يا من سرقت عمري  في حقيبتها

تركتني هنا

ومضت

أعيديني الى قبلك

الى حيث تمرين امامي دون أن اخلع عينيّ

كي لا اسقط فور رؤيتك

ككل عاشق مهزوم ..

يا كل عناوين الغياب

وطرقي التي تؤدي الى كل اتجاه

الا  إليَ،،

أتعبني  التجوال في كل أزقة  العمر

حافي القلب

ظامئ الروح

ولا  طريق للخلاص،

تعبتُ

فاخلعي أوردتك  مني

 عــطرك  أيضا

صوتك ،

أغنيتك المفضلة

أتسمعيها؟

انها تختنق في حنجرتي هكذا كلما داهمني الشوق..

خذي كل  هذا الحنين

وتواري بعيــــدا

تواري أبعد..

لأرتدي بشاعتي تلك مرة اخرى

لتجاوزك الف عام للوراء

لأجدني حيث اول مرة وجدتك

حين هرولت نحوك دفعة واحدة

ورميت عرض الحائط خوفي،،

تواري عني

لأصنع لنفسي بنفسي،

سماء اكبر

لغروبي الكبير هذا.

 

الخبر اليمني/أبجدية

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي
الوسوم