أخبار الوطنالعرض في الرئيسة

الإمارات تحول مطار الريان إلى معتقل للجنوبيين المعارضين لها

الخبر اليمني/ متابعات خاصة:

نشرت وكالة الاناضول التركية تقريرا عن خارطة السيطرة للإمارات على المحافظات الجنوبية اليمنية وحجم التوتر الذي يتنامى يوما بعد آخر بين الإمارات وحكومة هادي ،و كشف التقرير عن سجون جديدة داخل مطارات في المحافظات الجنوبية والأطماع الاستراتيجية لها، والأدوار العسكرية للإمارات في هذه المحافظات التي تقبع تحت سيطرتها.

التقرير ذكر أن الإمارات أنشأت جيوش مناطقية تعمل على تفكيك محافظات اليمن التي يشهد حربا منذ نحو ثلاث سنوات تتزعمها  السعودية.

واتهم سؤولون موالون للتحالف ومنظمات حقوقية ودولية ،الإمارات بتعطيل العمل في مطار الريان وحولته إلى معتقل لمعارضيها أغلبهم من الإسلاميين”، في إشارة إلى قيادات وعناصر حزب الإصلاح.

وكشف التقرير عن وجود أكثر من 6 ألاف جندي جندتهم الامارات للسيطرة على المكلا .

وقال التقرير أن الإمارات جندت أكثر من 10 ألاف شخص مهمتهم حماية محافظات عدن ولحج وأبين والضالع بالكامل، مشيرا إلى أن هذه القوات ليست رسمية  وليس لديها أرقام عسكرية ضمن قوات هادي  ولا تمنحهم حكومة هادي رواتب شهرية، إذ يتقاضون رواتب من الإمارات، بواقع 1500 ريال سعودي شهريا لقادة الوحدات ونقاط التفتيش، وألف ريال للأفراد.

وعن حقول النفط قال التقرير أن الإمارات منعت حكومة هادي من استئناف إنتاج النفط وتصديره عبر ميناء “الضبة” بحضرموت وهو ما من شأنه إنعاش الاقتصاد المتدهور منذ ثلاثة أعوام.

ولفت التقرير إلى أن  أبوظبي عجزت عن إنشاء حزام أمني بمحافظة تعز موال لها يتكون من الجماعات السلفية، كما الحال في جنوب اليمن.

وأشار التقرير إلى عجز واضح لحكومة هادي في إيقاف توسع الامارات، فقد قال التقرير أن حكومة الشرعية عاجزة عن فعل أي شي تجاه تحركات الإمارات في اليمن، لكنه ذكر أن أن هذه التحركات الإماراتية تتم بضوء أخضر سعودي.

التقرير أوضح أن  الأيام القادمة ستشهد توتر في العلاقة بين حكومة هادي والامارات  لا سيما أن اليومين الماضيين شهدا إطلاق نشطاء يمنيين هاشتاج (وسما) على مواقع التواصل الاجتماعي بعنوان “#رحيل_الامارات_مطلبنا.

 

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي
الوسوم