أخبار الوطنالعرض في الرئيسة

مستشار مجلس الأمن القومي الأمريكي: خطر يهدد الخلافة السعودية بعد اغتيال الصماد

الخبر اليمني/متابعات خاصة:

قال السياسي الأمريكي بروس ريدل إن السعودية ستواجه وضعا لم يسبق له مثيل في العصر الحديث منذ أن أنشأ الملك «عبد العزيز آل سعود» المملكة الحديثة منذ قرن من الزمان، وذلك بعد إقدام التحالف على قتل رئيس المجلس السياسي الأعلى لسلطات صنعاء صالح الصماد وتوعد الحوثيين بالانتقام له.

ولفت ريدل الذي يشغل منصب مستشار لشؤون الشرق الأوسط وجنوب آسيا في مجلس الامن القومي وعمل مستشارا لأربعة رؤساء أمريكيين منذ عهد جورج بوش الأب وحتى عهد أوباما إلى أن ولي العهد السعودي «محمد بن سلمان» هو المرشح الأبرز  لأن يكون هدف عملية الانتقام التي توعدت بها سلطات صنعاء مشيرا إلى أن بن سلمان هو  وجه الحرب.

وبحث روس ريدل في مقال نشره موقع معهد بروكينز من الذي سيخلف بن سلمان حال نفذت صنعاء وعيدها بالرد على عملية اغتيال الصماد قائلا إنه ولا يوجد ولي لولي العهد اليوم، ولا يُظهر الملك أي ميل لاختيار واي لولي العهد، وليس هناك ما يلزمه. كما أنه  لا يوجد أي مرشح واضح للمنصب. فالسعودي الأكثر خبرة وقدرة هو الرجل الذي أخرجه «بن سلمان» وهو ابن عمه الأمير «محمد بن نايف»، الذي ظل بعيداً عن الأنظار منذ أن أقاله الملك العام الماضي. ويشاع على نطاق واسع أنه يخضع لشكل من أشكال تحديد الإقامة.

وبين ريدل أن  عدم الاستقرار في خط الخلافة السعودية يعد خطرا على الولايات المتحدة الأمريكية حيث يشكل تهديدًا خطيرًا لأقدم حليف لها وأهم حليف في العالم العربي داعيا واشنطن إلى إيقاف حرب اليمن.

 

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي
الوسوم