أخبار الوطن

خطير للغاية: إبراهيم دوبله يخرج عن صمته ويتهم طارق صالح بتصفية شقيقه قائد ” مقاومة” (حسن دوبله) تهامة وإهانة التهاميين

الخبر اليمني/متابعات:

اتهم إبراهيم دوبله شقيق قائد “المقاومة” التهامية حسن دوبله والذي اغتيل آواخر الأسبوع الماضي بعبوة ناسفة في موشج طارق صالح بالوقوف خلف حادث الاغتيال.

وقال إبراهيم دوبله في مقال تداوله ناشطون موالون للتحالف على وسائل التواصل الاجتماعي إن طارق صالح وقف خلف استهداف حسن دوبله “الغادر” مشيرا إلى أن الأخبار التي تم تداولها بأن دوبله قتل نتيجة لانفجار عبوة ناسفة، تم تداولها بعفوية ولكن الحقيقة هي: “ان الشهيد حسن دوبله بعد انفجار العبوة الناسفة ونجاح الاستهداف الغادر  كان لايزال جريحا ولم تفارق روح البطل جسده وتم التواصل العاجل بعد استهدافه وكان الامل موجودا رغم انه كان ينزف بشده، بالتجاوب لإنقاذه ولأن المطلوب تصفيته تم ارسال مدرعة واخذه وهو ينزف لإسعافه ولكن الحقيقة الصادمة هي لاستكمال التأكد على تصفيته نهائيا وهو فعلا ما نجح العميد طارق عفاش في تحقيقه حيث تم استهداف المدرعة وبنفس طريقة التفجير السابقة للطقم العسكري حتى تمزقت اوصال الشيخ حسن حسن دوبله.

وتابع إبراهيم دوبله في مقاله: سيقول البعض لماذا اغتال العميد طارق الشيخ حسن ديبو ؟؟

السبب هو انه وجد كلمته مسموعة ومواقفه تناصر ابناء تهامة واصبح لهم قائدا منهم ويعبر عنهم وحميتهم ولكن طارق الذي اعتاد لعقود على تعريف ابناء حيس خاصة وتهامة عامه بانهم الأخدام الذين استضعفهم واضطهدهم نظام حكم عمه علي عبدالله صالح وحصر تواجدهم في مكاتب الدولة على صناديق النظافة في العاصمة وفي بعض المدن اليمنية في نظام طارق وعمه علي صالح ليس لهم الحق ان يحملوا البنادق ان يكونوا ضباطا وقاده عسكريين ويكون لهم موقفا مناهضا لأصحاب مطلع او (ل امجباليه) كما يطلق عليهم تهاميا.

ولفت إبراهيم دوبله إلى آخر موقف بين طارق صالح وشقيقه حسن دوبله مؤكدا ما نشره الخبر اليمني حول شجار بين طارق صالح ودوبله على خلفية اصطحاب طارق للجندي السوداني الذي أقدم على اغتصاب فتاة الخوخة .

وقال إبراهيم:

الشيخ حسن يقول عبارة الاحرار والرجولة والغيرة ، حين غضب واتخذ موقف طرد احد عناصر قوات التحالف من جمهورية السودان الشقيق  الذي ارتكب جريمة في حق احدى نساء تهامة واغتصبها .

وأَضاف: موقف الطرد هذا الذي اغاض طارق لأنه سيزيد من شعبية الشيخ ديبو الذي كان عقبة امام العميد طارق منذ ان كان طارق في صف الانقلابين.

وأشار إبراهيم دوبله إلى أن شقيقه حسن دوبله كان عقبة أمام طارق صالح قبل وبعد انضمامه للتحالف

ولم يستبعد إبراهيم دوبله أن تكون الامارات هي الموجهة لطارق صالح بالتخلص من شقيقه حسن دوبله أو أن يكون  طارق صالح قد تمكن من إقناع الاماراتيين وقيادة التحالف ان الشيخ  حسن دوبلة قتل في عبوة مزروعة وقيدت ضد مجهول بينما المقربين من طارق ومن الشهيد ديبو يؤكدون ان الجريمة كانت منظمة وباحتراف ولكنها مكشوفه.

وتعهد إبراهيم دوبله بالقصاص لشقيقه.

وحصل الخبر اليمني على صورة السيارة التي كان يستقلها القيادي دوبلة حين انفجرت به العبوة الناسفة وصورة المدرعة التي تم إسعافه على متنها ثم انفجرت بالطريقة الأولى كما يشير شقيقه

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏سيارة‏، و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏ و‏طبيعة‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏سماء‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

نص المقال:

جريمة اغتيال واحتقار

تناول الجميع الخبر الأليم في استشهاد القائد التهامي الشيخ حسن دوبله وبعفويه عجيبة انه استشهد نتيجة انفجار عبوة ناسفة استهدفت الطقم الذي كان على متنه هو ورفاقه وتم التكتيم الممنهج على تفاصيل المكان وكيفية وقوع هذه الجريمة. ولكن الحقيقة هي ان الشهيد الشيخ حسن دوبله هي .. بعد انفجار العبوة الناسفة ونجاح الاستهداف الغادر انه كان لايزال جريحا ولم تفارق روح البطل جسده وتم التواصل العاجل بعد استهدافه وكان الامل موجودا رغم انه كان ينزف بشده بالتجاوب لإنفاذه ولأن المطلوب تصفيته تم ارسال مدرعة واخذه وهو ينزف لإسعافه ولكن الحقيقة الصادمة هي لاستكمال التأكد على تصفيته نهائيا وهو فعلا ما نجح العميد طارق عفاش في تحقيقه وتم استهداف المدرعة وبنفس طريقة التفجير السابقة للطقم العسكري حتى تمزقت اوصال الشيخ حسن حسن دوبله وهنا تنفس الصعداء العميد طارق وجاءه الخبر ان بطل حيس والخوخة المحبوب لدى ابطال مقاومة تهامة والقريب منهم والصادق معهم. سيقول البعض لماذا اغتال العميد طارق الشيخ حسن ديبو ??

السبب هو انه وجد كلمته مسموعة ومواقفه تناصر ابناء تهامة واصبح لهم قائدا منهم ويعبر عنهم وحميتهم ولكن طارق الذي اعتاد لعقود على تعريف ابناء حيس خاصة وتهامة عامه بانهم الأخدام الذين استضعفهم واضطهدهم نظام حكم عمه علي عبدالله صالح وحصر تواجدهم في مكاتب الدولة على صناديق النظافة في العاصمة وفي بعض المدن اليمنية في نظام طارق وعمه علي صالح ليس لهم الحق ان يحملوا البنادق ان يكونوا ضباطا وقاده عسكريين ويكون لهم موقفا مناهضا لأصحاب مطلع او

(ل امجباليه) كما يطلق عليهم تهاميا.

الشيخ حسن يقول عبارة الاحرار والرجولة والغيرة حين غضب واتخذ موقف طرد احد عناصر قوات التحالف من جمهورية السودان الشقيق من جريمة في حق احدى نساء تهامة واغتصبها موقف الطرد هذا الذي اغاض طارق لأنه سيزيد من شعبية الشيخ ديبو الذي كان عقبة امام العميد طارق منذ ان كان طارق في صف الانقلابين كان حسن ديبو عقبة موجعه له ورغم التحولات في تموضع طارق وانتقاله الى صف الجيش الوطني وجد حسن ديبو امام وجه ايضا وعقبه امام تحقيق مآربه الأخرى .

ليس بعيدا ان تكون الامارات هي الموجهة وليس غريبا ان يكون طارق اقنع الاماراتيين وقيادة التحالف ان الشيخ الشهيد حسن دوبلة قتل في عبوة مزروعة وقيدت ضد مجهول بينما المقربين من طارق ومن الشهيد ديبو يؤكدون ان الجريمة كانت منظمة وباحتراف ولكنها مكشوفه.

سيبقى علينا نحن ابنا حيس وتهامة ان نقتص لشيخنا ولن ترى الدنيا على تهامة مستبدا ابدا.

 

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي
الوسوم