أحوال العرب والعالم

بيان ماجاء في لقاء سوتشي حول سوريا

الخبر اليمني/وكالات:

أصدرت الدول الضامنة المجتمعة في سوتشي بيانها الختامي، الذي أكد على وحدة وسيادة واستقلال الأراضي السورية، وكشف عن الاتفاق على عقد اجتماع رفيع المستوى حول سوريا في تشرين الثاني/نوفمبر من العام الحالي.

وأشار إلى أن الدول الضامنة مستمرة في مكافحة الإرهاب، كما تم تحديد مشاورات جديدة حول اللجنة الدستورية في أيلول/سبتمبر في جنيف.

وكانت مسودة بيان سوتشي قد كشفت أن جميع الأطراف تؤكّد تحديد مفهومها لمكافحة الإرهاب بسوريا للقضاء على داعش والنصرة والقاعدة، واعتبرت أن الدول الضامنة اتفقت على استكمال بناء الثقة عبر حل قضية المعتقلين مع الصليب الأحمر والامم المتحدة.

وجاء في مسودة البيان أن الدول الضامنة تؤكّد معارضتها لأي محاولات انفصالية تهدف لتقويض سيادة سوريا والدول المجاورة، وتدعو المجتمع الدولي وخاصة الأمم المتحدة إلى زيادة مساعداتها لسوريا.

وأوضحت أن الدول الضامنة تواصل جهودها الهادفة لتعزيز المفاوضات السورية السورية والتوصل للتسوية السياسية.

وأصبحت المباحثات العاشرة بصيغة أستانة في مدينة سوتشي الروسية في يومها الثاني، بعد أن انطلقت أمس الإثنين بلقاءات ثنائية تشاورية بين الوفود المشاركة بحضور ممثلين عن اللجنة الضامنة للهدنة في سوريا وهي روسيا وتركيا وإيران. وترأس الجلسة المبعوث الروسي إلى سوريا ألكسندر لافرينتيف.

ووصل وفد المعارضة إلى موقع المباحثات بقيادة أحمد طعمة، بعد أن كان قد عقد على هامش المحادثات عدة لقاءات بين الأمم المتحدة والدول الضامنة للهدنة في سوريا (تركيا وايران وروسيا)، حيث كانت هذه الاجتماعات مفيدة، بحسب بيان صدر عن مكتب المبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي مستورا.

كما وضح البيان أن المشاورات ركزت على تحقيق مزيد من التقدم في تنفيذ البيان الختامي لاجتماع سوتشي، بالإضافة لتشكيل لجنة دستورية بقيادة سورية تحت إشراف الأمم المتحدة، في إطار عملية جنيف، ووفقاً لقرار مجلس الأمن رقم 2254 و 2015.

وتغيب واشنطن عن سوتشي ، حيث قالت وزير الخارجية الروسية زخاروفا أن غياب واشنطن عن سوتشي مؤسف جدا.

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي
الوسوم