أقلام

أوقفوا بيع الدولار بشكل كامل

رشيد الحداد:

لاتزال الأيادي السوداء تعبث بسعر صرف الدولار في السوق اليمني دون توقف .. بقصد الإضرار بما تبقى من استقرار معيشي للمواطن اليمني ..

تلك الايادي الأثمة التي تقف وراء المضاربة بسعر صرف الدولار لن تكون من القطاع الخاص كون القطاع الخاص من اكبر المتضررين ولن تكون من الصرافيين الرسميين كون قطاع الصرافة من اوائل المتضررين .. بل من يقف وراء المضاربة بسعر صرف العملة .. من تجارررررر الحروب ..

والهدف الأساسي تحقيق مكاسب سياسية دنيئة لم تحققها الحرب العسكرية طيلة ثلاث سنوات ونصف .. ولذلك من يعول على حكومة بن دغر لوقف التدهور فهو واهم ..

فتلك الحكومة الفاقدة للسيطرة في الجنوب وبعض المناطق الشمالية حكومة ناقمة تستخدم اليوم حرب الجميع ضد الجميع اقتصادياً .. ولذلك مهمة الدفاع على العملة اليمنية مهمة جماعية تشترك فيها حكومة الإنقاذ المسيطرة على المحافظات الشمالية والقطاع الخاص والصرافيين والمواطن ايضاً يجب ان يكون له دور في صد العدوان الاقتصادي الذي يستهدف إستقرارة المعيشي اولاً من خلال عدم التعامل بالعملة الجديدة التي قامت حكومة هادي بطباعتها بملاليم الدولارات واستخدمتها لشراء ملايين الدولارات من السوق المحلي ..

فمنذ يومين فقط عادت المضاربه بسعر صرف الدولار في السوق المحلي وتخطة سعر صرف الدولار ٥٦٠ ريال يمني ، وكسر سعر صرف الريال السعودي ١٥٠ ريال يوم امس .. وهو مايؤكد إرتفاع الطلب على الدولار والريال السعودي من قبل تجار الحروب الذين اتخذو من موسم الحج وسيلة لسحب كميان كبيرة من العملات الصعبة وبذريعة السفر لأداء الحج تم شراء كميات كبيرة من العملة ،الإ ان الحج كان مجرد غطاء لسحب المزيد من الأموال وتهريبها للخارج .. 

مايجب أن يكون هو وقف بيع الدولار في السوق بشكل كامل ، والتعامل بالريال اليمني بسعر السوق الموازي،كاجراء تتطلبة المرحلة الحالية .. والله مم وراء القصد.

الخبر اليمني/أقلام:

 

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي
الوسوم