أحداث وأصداءأخبار الوطن

ضربات صنعاء تتسبب بخسائر باهضة لشركة “فلاي دبي”؟

الخبر اليمني/وكالات:

كشفت تقارير جديدة عن تفاقم خسائر شركة “فلاي دبي” للطيران الاقتصادي الإماراتية، خلال النصف الأول من العام الجاري، لتصل إلى نسبة 122% على أساس سنوي، بالإضافة إلى تراجع في الأرباح بنسبة 12%.

كشفت تقارير جديدة عن تفاقم خسائر شركة “فلاي دبي” للطيران الاقتصادي الإماراتية، خلال النصف الأول من العام الجاري، لتصل إلى نسبة 122% على أساس سنوي، بالإضافة إلى تراجع في الأرباح بنسبة 12%.

وأفادت الشركة في بيان لها، اليوم الأربعاء، بأن خسائر النصف الأول وصلت إلى 316.8 مليون درهم (86.3 مليون دولار)، مقابل 142.5 مليون درهم (38.8 مليون دولار) بالفترة المماثلة من العام الماضي.

كذلك، سجلت الأرباح تراجعاً بنسبة 12%، لتصل إلى 2.8 مليار درهم (762 مليون دولار)، مقارنة بـ2.5 مليار درهم (680.7 مليون دولار) بالفترة المناظرة من 2017.

وتعمل “فلاي دبي” بنظام الطيران منخفض التكلفة، أنشأتها حكومة الإمارة في 19 مارس 2008، ويقع مقرها الرئيس في إمارة دبي، وتتخذ من مبنى رقم 2 في مطار دبي الدولي مركزاً لعملياتها.

هذه الخسارة للشركة الإماراتية الحكومية تأتي في الوقت الذي كشفت فيه وكالة “بلومبيرغ” الامريكية عن أوضاع اقتصادية صعبة تعيشها عاصمة الإمارات الاقتصادية “دبي”.

وكانت قوات صنعاء في الــ27 من اغسطس الماضي استهدفت مطار دبي الدولي بطائرة مسيرة نوع صماد3 علقت على إثرها عشرات الرحلات كما تم رصد عدد الرحلات المتأخرة حينها بحسب موقع تعقب رحلات الطيران Flightradar24  أن تأخر  رحلات الطيران في مطار دبي الدولي ارتفعت إلى  (78%) لعدد 430 رحلة.

وكان تقرير اقتصادي نشرته وكالة رويترز  قال إن  “مؤشر سوق دبي أغلق اليوم على تراجع بنسبة سوق دبي 0.4 في المئة”، وذلك عقب يوم واحد من استهداف قوات صنعاء لمطار دبي بواسطة طائرة بدون طيار من نوع صماد3.

وأشارت رويترز إلى هبوط سهم إعمار العقارية 2.4 في المئة وسهم بنك الإمارات دبي الوطني 2.1 في المئة، مع استمرار قلق المستثمرين من الاتفاق الذي وقعه أكبر مصرف في الإمارة في مايو أيار لشراء دينيز بنك التركي في صفقة بقيمة 3.2 مليار دولار.

ويعاني مناخ الاستثمار حالياً في دبي “سمعة سيئة” متزايدة  بالتزامن مع استهداف طائرات مسيرة تابعة لقوات صنعاء مطار دبي الدولي في اغسطس الماضي.

وتواصل صنعاء التهديدات بجعل كل المنشئات الاماراتية والسعودية تحت دائرة الاستهداف في أي وقت ، وتنصح المستثمرين بالبحث عن بديل لاستثماراتهم عن الإمارات ، حتى توقف الإمارات والسعودية العمليات العسكرية التي طالت المدنيين في اليمن منذ مارس 2015 وأودت بمقتل وجرح عشرات الآلاف من المدنيين بما فيهم الأطفل والنساء.

المصدر: الخليج أون لاين

 

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي
الوسوم