أقلام

ناقصنا خاشقجي

عمر القاضي:

أمانة قناتا “الجزيرة” و”الميادين” زيدت بها!
عزمنا صديقي إلى منزله، صديقي هذا حالته المادية لا بأس فيها، مريش، معه كهرباء ونت، وتلفزيون، لكن هذه المرة عزمني والنت مقطوع، لذلك أرغمني على مشاهدة التلفاز، وكعفني أشوف قناتي “الجزيرة” و”الميادين” وهما تغطيان قضية خاشقجي طوال التخزينة. وصديقي مع كل تغطية جديدة لقضية خاشقجي يتفاعل وينفخ ثم يعقب بنفس العبارة: “أولاد الكلب قتلوه”!
يشعرك أن خاشقجي من البلاد!
المهم ما كملت القيلة إلا وقد طعم القات مخشقج، وأنا فاصل مربوش بحالة. تخزينة خاشقجية، تحت تأثيرها غادرت المقيل وأنا أحدث نفسي أفعل لفة للقنصلية السعودية نبصر ما به.
قلبوا الدنيا تحت فوق. ضجوا أفكارنا بقضية الصحفي السعودي خاشقجي.
منذ أسبوع وقنوات إعلامية تغطــي قضيته. قناة تقول إنه مخفي، وأخرى تورد خبر مقتله، وصحف أجنبية فارغـة تبرز في عناوينها أنه قتل وتم تقطيعه وفرمه… يا ساتر!
قنوات تشعرك أنها متفاجئة من الجريمة التي اقترفتها السعودية بحق صحفي مسالم، وكما لو أنها أول جريمة ترتكبها المملكة بحق مواطن أو صحفي أو… الخ!
فقط افعلوا لفة لليمن، وستعرفون بشاعة السعودية، الله لا وفقها! لا تحلقوا بها!
يكفي دحس فوقنا بخاشقجي! والله ما انا فاضي أتكعف خبر مثل هذا لمدة أسبوع!
يومياً نشاهد جرائم السعودية، ونودع عشرات الأطفال والنساء والشيوخ الذين يقتلهم طيران السعودية القذر! شعب بالكامل محاصر، مقصوف، مخفي، من البقع إلى الجنوب… إلى الخفجي! هل حد سأل عنه أو اتصل؟! ولا حتى رنة!
عدوان قذر، مرة يقلينا على زيت، ومرة يشوينا موفى. والقنوات هذه تتعامس وكأنه لم يحدث شيء! حتى وإن غطت جرائم العدوان هنا، تغطيها مش لسواد عيون أحمد مطرقة اليمني، وإنما لتوظيف معاناتنا في المماحكة والصراع مع خصوم دولهم.
يا قنوات عالمية، الأخلاق لا تتجزأ. ما فيش جريمة أهم من جريمة، ولا خاشقجي نزل بزنبيل.
بعض القنوات تغطي مثل هذه الخبر المخشقج وتعطيه أهمية أكثر من اللازم. ثانياً خبر مثل هذا بالله عليكم من أي ناحية يهم شعوب محاصرة كاليمنيين والسوريين؟!
ناقصنا خاشقجي! لكن خلوها تقع ملح بين السعوديين والأتراك؛ لأن كل ما يعانيه الوطن العربي سببه السعودية وتركيا والإمارات وخالتهن أمريكا.
أقلام-الخبر اليمني
الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي
الوسوم
مرحبا بك في الخبر اليمني..يمكنك التواصل مع إدارة الموقع من هنا