أحوال العرب والعالممؤشر

دبي تنهار اقتصاديًا بسبب صراعاتها بالمنطقة

متابعات – الخبر اليمني:

ذكرت مجلة “ذا إيكونوميست” أن هناك مشاكل كبيرة ومتزايدة بسبب صراعتها في المنطقة، وطريقة الإدارة الخاطئة “لأبن زايد” ولي عهد أبو ظبي وحاكم الإمارات الفعلي، والتي يديرها بالشراكة مع “بن سلمان”.

وأشارت المجلة أن الاخطار محدقة بالأمارات وخاصة اقتصاد أبوظبي، باعتبارها كيان قائم على الاقتصاد الغير النفطي بدرجة كبيرة، ولهذا فإنها تحتاج إلى مرحلة من الاستقرار السياسي والاقليمي.

حيث تراجع سوق دبي المالي بنسبة 20% على أساس سنوي، وهو الأسوأ أداءً في الشرق الأوسط، كذلك جاء الانهيار الأخير لمجموعة أبراج، وهي أكبر شركة في مركز دبي المالي العالمي، لتهز الثقة.

وعملت المنشآت الاستثمارية الجديدة على تقليص العمالة الأجنبية بدرجة كبيرة جديدة ومخيفة، ورغم من أن دبي تحجب عادة الإحصائيات اللازمة للحصول على تصنيف ائتماني سيادي، لكن وكالات التصنيف الائتماني خفضت تصنيفها للإمارة، بسبب ضعف الاقتصاد.

ويمثل الأجانب في دبي 90% من السكان دبي، ومع تقليص عدد العمالة أغلقت الكثير من المدارس ابوابها بعد رحيل عدد كبير من هؤلاء الأجانب، وبات الكثير من الأماكن العقارية وحدات فارغة، وشهدت تراجعًا للأسعار في الايجارات، مما جعل سوق العقارات في دبي ثاني أسوأ سوق في عام 2017م، حيث انخفضت بنسبة 38% خلال العام.

 

وتوضح المجلة أن دبي دخلت في مشكلة أمنية في أغسطس بعد أدعت حكومة صنعاء استهداف مطار دبي بالإمارات بطائرات مسيرة مسلحة وبدون طيار، وهو ما خلق هالة هلع كبيرة.

 

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي
الوسوم