أحداث وأصداءالعرض في الرئيسة

وثائقي لــ (BBC) يكشف قصة هروب أبنة حاكم دبي

 ذكرت صحيفة “الغارديان” في تقرير صادر عنها، تتحدث فيهاىعن فيلم وثائقي ستبثه إذاعة البي بي سي البريطانية، يوم الخميس، والذي كشف عن أن الشيخة لطيفة بنت محمد آل مكتوم، قضت سبعة أعوام وهي تخطط لهروبها الكبير من قصر والدها حاكم دبي، قبل أن تهاجمها قوة كوماندوز وهي في يختها.

 

متابعات – الخبر اليمني:

وذكر التقرير أن الفيلم يحمل اسم “الهروب من دبي” يكشف تفاصيل الهروب التي رافقت الشيخة أثناء رحلة الهروب، وذلك بناء على شهادات أصدقائها الذين علموا بالخطة، مشيرة إلى أن عميلاً فرنسياً سابقاً في الاستخبارات ومدرسة فنلندية قالا خلال مقابلة معهما إنهما ساعدا في الخطة والفريق الفلبيني الذي ساعد في محاولتها للهروب عبر البحر لحياة جديدة.

وتبلغ من العمر 32 عاماً وقد اختفت عن الأنظار منذ السيطرة على اليخت الذي هربت عليه، وجرت عملية القبض عليها وهي على بعد 30 ميلاً من الشاطئ الهندي .

وتعرف الفتاة باسم لطيفة وهي تعد الثانية من بنات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة ورئيس الوزراء الإماراتي، التي تحاول الهروب من السجن الذهبي الذي تعيش فيه مع أخواتها، فقد تم القبض على أختها “شمسة” في شوارع كامبريدج، بعد هروبها من قصر عائلتها في مقاطعة سري عام 2000، في محاولة اختطاف واضحة لم تحقق بها الشرطة البريطانية.

وتأتي تفاصيل الفيلم أنها اتصلت أول مرة مع رجل أعمال فرنسي وضابط سابق في البحرية الفرنسية، كما يزعم الفيلم  كيفية هرب الضابط الفرنسي من دبي بعدما واجه مشكلات مع السلطات، وقام بالغطس ثم استخدم قارباً نقله إلى الهند.

وذكرت الصحيفة نقلاً عن لطيفة قولها في فيديو مسجل قبل هروبها، إنها حاولت الهروب من الإمارات حين كان عمرها 16 عاماً، لكن قبض عليها عندما كانت تحاول اجتياز الحدود، وسجنت ثلاثة أعوام، وضربت وعذبت، ولهذا فإنها كانت حذرة في التخطيط لمحاولة هروبها الثاني بعدما تعرضت له، وبناء على تجربة أختها.

ويقول جوبير إن مراسلاتهما تركزت على الأمور اللوجيستية، خاصة عندما قالت له لطيفة إنها ادخرت 400 ألف دولار لتدفعها مقابل تهريبها، مشيراً إلى أن الحديث كان يدور في بعض الأحيان حول الحياة الغريبة في السجن الملكي.

ويذكر التقرير أن لطيفة كتبت لجوبير في رسالة إلكترونية، قائلة: “لقد عوملت بطريقة سيئة طوال حياتي.. تعامل النساء كأنهن نصف بشر، ولا يمكن لوالدي مواصلة عمل ما كان يعمله معنا”.

 

ويصور الفيلم الذي ستنشره  “بي بي سي”  القارب الذي كانت عليه لطيفة عند تعرضها لعملية مداهمة، وألقي القبض عليها، ولم يعرف عنها شيء منذ ذلك الوقت، وأغلق حسابها على “إنستغرام”، في حين قال جوبير: إنها “كانت تفضل لو قتلت على القارب بدلاً من العودة إلى دبي.. لا أعلم أين هي، وأنا قلق جداً عليها”.

وتختم “الغارديان” تقريرها بالإشارة إلى أن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وحكومته لم يعلقا على ما ورد في الفيلم، أو تقرير الصحيفة، لكن مسؤولاً في الحكومة علق قائلاً: إنها “مع عائلتها.. هي في وضع ممتاز”.

 

الوسوم
مرحبا بك في الخبر اليمني..يمكنك التواصل مع إدارة الموقع من هنا