أخبار الوطنالعرض في الرئيسة

قيادي جنوبي يكشف تورط الإمارات في مقتل الشيخ الراوي

ويصل بذلك عدد من صفتهم الإمارات إلى 33 شيخًا

كشف القيادي بمقاومة عدن، عادل الحسني، أن وزير الداخلية السابق في حكومة هادي، حسين عرب، وبحضور نايف البكري، أن حكومة هادي تمتلك أدلة على تورط الإمارات في مقتل الشيخ الراوي، وأن هناك ضغوطًا سياسية ودولية منعتهم من نشرها.

 

متابعات – الخبر اليمني:

ونشر الشيخ “عادل الحسني” منشورًا على الفيس بوك تحدث فيه بصريح العبارة حول القضية وتداعياتها، وقال: “في بداية نزول القوات الإماراتية إلى عدن التقاه أبو عبد الله سالم الدهماني، وقال: يا “راوي” سنجعل من عدن دبي!

فقال له الشيخ راوي إن قلتَ سنجعل من عدن الشارقة (فذاك) أفضل..

أما دبي، فلن نسمح لكم أبداً”

في إشارة إلى ما يُتداول عن الانحلال القيمي الذي تشهده الحياة بمدينة دبي الإماراتية.

 

موضحًا تفاصيل اللقاء الإماراتي بقادة المقاومة في السفينة فقال: “في لقاء السفينة المعروف في سواحل عدن، والذي جمع أغلب قادة المقاومة، وكان بين الجمع ضابط إماراتي كبير -رفض الكشف عن اسمه-سأل عن الشيخ راوي، قائلاً: أين راوي؟ فأخبروه بأنه قد اعتذر، فمضت الأيام وقرر الإماراتيون تصفية كل من يقف في طريقهم بعدن، أو اعتقاله، أو إخراجه إلى خارج البلاد، وكان قدر الشيخ راوي القتل..!”.

 

مضيفًا أنه “كانت هناك عصابة مجرمة في معسكر الجلاء الواقع شمال شرقي مديرية البريقة بمدينة عدن يقودها “عبد الله الفضلي”، ويشرف عليها ضابط صغير في السن يُدعى “أبو راشد الإماراتي”، من سكان مدينة دبي، ويعمل في استخبارات الجيش الإماراتي وبرتبة ملازم أول، وقد التقيته وأنا كاتب السطور شخصياً، وحدثني أن الذي أفتى لهم بقتل راوي هو الشيخ هاني بن بريك، معللاً فتواه بأن الإخوان والجمعيات من الخوارج الذين يجب قتلهم”.

وسبق وأن نشر موقع

 

 

 

 

 

 

الوسوم
مرحبا بك في الخبر اليمني..يمكنك التواصل مع إدارة الموقع من هنا