أخبار الوطنمشاورات السويد

جريفيت: لا يمكن أن تكون الأمم المتحدة ساعي بريد بين الوفدين

ولو تم منح الطرفين فرصة مناسبة فسوف يتفقون

قال عضو الوفد التشاوري لوفد صنعاء إبراهيم الحجري، أن المكتب الفني للمبعوث الأممي للأمم المتحدة يحاول صياغة مبادرة توافق بين الطرفين من الممكن أن تكون انطلاقة للمفاوضات.

 

ستوكهولم – الخبر اليمني:

مؤكدً أن هناك فرقًا بين المفاوضات والمشاورات، ولو لا القفز في لقاءات جنيف الأول والثاني من مرحلة المشاورات إلى مرحلة المفاوضات، لما فشلت.

مضيفًا أنه لو يعلم أن هناك فشلًا بين للمشاورات ما كان سيشارك في ذلك، وأن من أهم النقاط لبناء الثقة هي فتح المطارات، ومعالجة ملف المساجين والمعتقلين، وهذه تعتبر من أهم النقاط المتفق عليها.

 

ووضح “الحجري” أنه سمع المبعوث الأممي للأمم المتحدة وهو يقول :” لا نحبذ أن تظل الأمم المتحدة ساعي بريد بين الطرفين”، موضحًا أن الطرفين لو تم منحهم فرصة مناسبة فسوف يتفقون.

 

 

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي
الوسوم