أخبار الوطنحائط

وفاة مريض بسبب طيران اليمنية

ذكريات البرام:

قالو هذا الرجال جلس يروح لليمنية كل يوم عشان يسافر مصر يعالج ابنه..وكل يوم وهم يقولوا بكره بعده..
آخر شي جاله اتصال ان ابنه مات..وخرج يبكي…
ليش صدقت انا هذة القصة…اقلكم ليش…

قبل ما اسافر انا كنت اروح لليمنية اسال عن التذاكر ..
اليوم الأول قالو 180 الف تذكرة…
رجعت اليوم الثاني معي المبلغ…قالو عفوا قد ارتفعت من أمس لليوم…قديه ب200 الف…
قلت طيب ينفع احطها احجز تذكرة وارجع بكرة بالباقي قالو لا..لازم المبلغ كله…
رجعت بعد يومين ومعي المبلغ..
قالو قد ارتفعت التذاكر 250 الف ..وانا طننت…
قلت تمزحي اكيد…
التفتت لاعندي الموظفة بنص عين قالت وضع البلاد ..
قلت أيش من وضع هذا..هذا نصب…
على طول قالت لي اذا مش عاجبني ادور طيران ثاني…
وهي عارفه مافيش طيران ثاني…
رحت لموظف ثاني…كان بيكلمني بكل خجل انه فعلا هذا الوضع…واحتمال ترجعي بكرة وقد زادت..!!
وانا تعصبت قلت هذا الوضع مش طبيعي…
جاء مدير قلي تفضلي مكتبي..
طلعت المكتب حقه وبيحاول يشرح لي وضع البلاد..
قلت له طيب انا مسافرة ومش راجعة ليش احجز ذهاب واياب هذة الفلوس احنا تاعبين نجمعها ..قال هذة أوامر…
قلت ويرتفع سعر التذكرة بهذا الشكل الجنوني كل يومين ..
قال الحرب…!!
عرفت أنني مابخرجش بنتيجة…
ورجعت اليوم الثاني وقد تسلفت مبلغ وبعت الذهب عشان قيمة تذاكرنا وصلت لميلون مع حق الفيز للأردن…
مليون هكذا راحت.. نصها سلف ونصها بيعنا الذهب…
مليون ريال راحت لليمنية اللي مش حاسبة حساب لأي شي..
مليون راحت جمب ملايين وملايين من غيري على طيارة قديمة فاشلة..
خدمات فاشلة…
تقنيات فاشلة..
نظافة فاشلة..
نخجل,نستحي نقول هذا طيران يمني ..
كأن احنا في باص مش طيارة تلف دول …
وفوق كل هذا…أدنى احساس بالمواطن العادي مافيش…
رجعو الشعب كله عيال مشايخ ووزراء يدفعو حق تذاكر ولا هم سائلين…
واحنا دفعناها من دم قلوبنا…
من تحويشه أعمارنا حق الأزمات…
اللي باع سيارته…
واللي باعت ذهبها…
واللي تسلفو وعادهم لليوم يهموا كيف القضا…
فلوس بالملايين راحت هكذا بلاش لجيوبهم…
وكأن المواطن عندهم جالس يغرف فلوس ببلاش مثلهم…
اليمنية ..مثلها مثل السرق حق اليمن الكبار…
اللي ماتقدرش تمسك عليهم دليل…لكن انت حاسس انهم بيسرقوك…
الحرب الذي يتعذروا بها هم أول من استفادوا منها…
ورئيسها والمديرين عليها من افشل مدراء بالعالم…
وأفشل من يدير مؤسسة بضخامة شركات الطيران…
لأنهم كانوا وسطاء بين المواطنين ودول التحالف والحوثة..
كانوا هم الحبل الذي يتعلق فيه المواطن وللأسف غرقوهم ديون وهموم فوق مصايبهم…
الرجال اللي بالصورة مش يبكي عشان ابنه مات…
لأنه ممكن يموت في مستشفى او اي مكان..
بيبكي انه مقدرش يساعد ابنه…
بيبكي انه كان عاجز..
وأسوأ احساس يجي للأب انه ابنه محتاج له.. بس هو مش قادر يفعل شي ويحس كم هو ضعيف ..
بسببهم…
بحقهم البرود والدعممه واللامبالاة…
مافيش عندهم نظام أولويات…إنسانيات..
كيف نقنعهم أن احنا مواطنين عاديين..لا معانا سفراء ولا وزراء ولا عيال شرعية ولا حوثة يدعمونا…
مواطنين بيتنهدو في اليوم الف تنهيدة وجع…
وينهم جماعة محاربة الفساد والهدرة الفاضية..ولا محاربة الفساد هو إعدام المغتصبين والمرضى النفسيين وقالو الله أكبر يحيا العدل ولبيك ابا جدتي…

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي
الوسوم