أبجدية

نزيف الوطن في شعر عباس الديلمي

محمد ناجي أحمد:

يتكامل الخطاب الشعري في إبداعات الشاعر والأديب والكاتب عباس الديلمي ، فقطراته الشعرية تتراكم مشكلة نهرا من الحزن الرافض لواقع اليمن الذي تتراكم مآسيه .
( الغنائيات ) وقد تناولناه سابقا ،هو الكتاب الذي شمل غنائياته ووحدوياته الممتدة من 1967م إلى 2007 م وقصيدته المغناة ( وحدة وفيها عزة الأوطان)ويبدو أن عنوان القصيدة أعلى النص وفي فهرس المحتويات كتبت فيه(عزت ) فعلا لا اسما ، لكن ذلك يتناقض دلاليا مع السياق الكلي الذي أراد العزة لا الندرة.
وكتابه الشعري ( كهف أفلاطون ) في طبعته الثانية 2008م ، يقدمه الشاعر بتوطئة عن الحقيقة التي تتراكم تجاربه الإبداعية بحثا عنها ، وعن اليقين الذي يسافر نحوه دون وصول سوى متعة الطريق الشعري وتنوع أشكاله ومستوياته اللغوية .
و( أيام الوجع ) الذي لم يذكر تاريخا لطباعته لكن نصوصه مؤرخة من 2009 إلى 2012م .وهو الديوان الذي يستلهم فيه عبارات متداولة ومختزلة لأعلام يمنية في السياسة والفكر والأدب ، ليقدم من خلال المقولات ومناجاة الشخصيات نصوصا شعرية تحاكم الواقع المأساوي ، باستحضار شعري منولوجي لجار الله عمر والبردوني وعبد الله باذيب والأستاذ أحمد النعمان ،راسما من خلالهم لوحة الشعب المتعبة والمثخنة بالصراعات السياسية .
يستند إلى مقولة للأستاذ النعمان عن ثورات الشعوب التي لا تنبعث من فكر ، فتصير ” فوضى وكارثة تتقدمها مهزلة “. أو يعري واقع التخبط من خلال منولوج مع عبد الله باذيب ، قائلا :

” الطليعة تائهة يا أبانا
وقد خاب من أخطؤا مرتين
ويا ليتهم فقهوا ما العمل ”

ومن خلال حديثه الموجه لعبد الفتاح إسماعيل تأتي الرياح بريح العواصف وتهاوي الشراع والأمل :

“والرياح التي كنت أجريتها
تركتْنا لريح العواصف
للكارثات
وما لا يطاق ، ولا يحتمل
وتهاوى الشراع
وتعالى صُراخ المنادين
لا أمل ”

وعلى هذا السياق من استحضار الرموز السياسية يكون خطابه الشعري المنبثق من استحضاره لجار الله عمر ، ومناداته له بالحليم وروح السماحة ، والمعلم في السلم والحرب وكتابة الأغنيات .

ويقف مع ( أحمد يا جناه ) أو (الباهوت ) ألقاب أطلقت على الإمام أحمد ، الذي حصد رؤوس الطاغوت ، هو (الباهوت ):

“جبارا ، تغزل كفاه النيران
أرعبت الرعب
ولرهبته
ولصولته
قالوا : كان يموتُ الموت
ونرمق في عينيه النار”

في كتابه ( كهف أفلاطون ) ط2-2008م تتجمع قطرات الشعر في مواسم متعددة ، لتشكل نهرا شعريا ،بادئا بنص (لكم دينكم وليَ دين ) الذي تتشكل فيه عقيدة الشاعر الرافضة للعنف والشرك في العشق. “المخلب ” و” وأكل اللحوم في مذهب الشاعر ” من كبار الجرائم ” فهو بلا مخلب أو ناب لكنه دم مشتعل، وقلب سليم

” من الحقد والبغض
لا ينبت النفط فيه عُشب النفاق
وذيل الخيانة ”

في ( ليلى القتيلة ) يبكي الشاعر ليلاه القتيلة في مستنقعات النفط والعباءات الطويلة . تتكاثر(ليلى) الشاعر من بيروت لنعيش في زمننا مدنا عربية كلها بيروت القتيلة ، مفتشا عنها في “مستنقعات النفط”:

“أيها الراحل عن بيروت
كي تبحث عن قبر القتيلة
خلف هاتيك العباءات
في مستنقعات النفط
والكاتم
وفي الأذن الطويلة
فتشوا يا صحبة الدرب معي ”

هو التاريخ العربي الذي يراه الشاعر ” مقبرة لفارس …وعظمة من رأس مشروع لفيلسوف” الفارس / الموقف ، والمعرفة / الفيلسوف. مقبرة وجمجمة ، فصندوق ذاكرتنا “يحوي وثيقتين ”

“مقولة (السفاح) في (الحجاز )
وخطبة ( الحجاج ) في ( العراق )
وصُرَّة ضمت جراح كربلاء
وثوب عثمان الجديد.”

في هذا التاريخ الموغل في الدم : التفكير تهمة ، والسؤال جريمة .
هو العشق للحقيقة الأفلاطونية التي سماها الشاعر ( فاطمة ) وسوداوية المفتش العراف ،الذي يدين الحب والعشق:

“قال المفتش العراف :
-هل تحب ؟
-بل عاشق
وعشقها في القلب طعنتان
وحبها في الروح رافدان…”

هو حزن الحسين ” وشم في ضميري”و”صرخة” الحسين في وجه “المطففين”.
يعود (أبو لؤلؤة ) بخنجره المسموم ولحيته المُرْسلة ، وأبو ذر ما زال يحفر دون أظافر ، وبذرة الحسين في كربلاء تحيي “أخصب المشاتل ”

“شاء ولي العهد أم أبى
بتروله لن يحرق السنابل ”

و(شعرة ) معاوية أضحت مفتولة ” لعبة شد الحبل ” ويتماثل عمرو بن العاص مع الكاتم :

” لو عدت إلى الوطن الأول
لعرفت معاني من يتحدث بالكاتم
ويسجل اسمك في الترتيب الأول ”

وفي تناص معارض لمقولة (هند بنت عتبه ) فإن ” الحرة صارت تزني جهرا “.
وأمام ضريح الحسين يلبس الشاعر “حزن أمه ” طالبا وصايا الطريق من الحسين ،في سيره نحو الحقيقة الأفلاطونية :

“قلت يا تاج رؤوس الشهداء
أوصني ”
فتكون وصية الحسين مزيجا من إيمان (عمار ) وإسلام (أبي ذر).
إنه الجرح له ألف لسان تتكلم .

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي
المصدر
صحيفة الثورة
الوسوم