منوعات

هيونداي تكشف عن سيارة بأقدام روبوت للإغاثة في المناطق المنكوبة

قد يتغير مستقبل الإنقاذ في المناطق المنكوبة من الآن فصاعداً، بعد أن كشفت شركة “هيونداي” عن سيارة لها أقدام روبوت تصعد الحوائط وتتجاوز الحفر، مخصصة للمساعدة في عمليات الإغاثة.

منوعات – الخبر اليمني:

سيارة إنقاذ استثنائية

توفي أكثر من 10 آلاف شخص في الكوارث الطبيعية في عام 2017، مع ما يقدر بنحو 201 مليون شخص يحتاجون إلى مساعدة إنسانية دولية.

أحد المشاكل التي تواجهنا هي في كيفية الوصول إلى المتضررين، لكن شركة “هيونداي” للسيارات كشفت الستار عن روبوت الإغاثة الذي سمته “إليفيت”، والذي يدمج التكنولوجيا الموجودة في السيارات الكهربائية مع تلك الموجودة في الروبوتات لمساعدته على اجتياز التضاريس الوعرة التي لا تتمكن من العبور بها حتى أكثر السيارات كفاءة.

تتصرف المركبة الجديدة كسيارة كهربية تقليدية، ولكن عندما تصبح التضاريس وعرة، فإنها تعتمد على أرجلها الروبوتية الماهرة للغاية.

يمكن أن تتسلق المركبة جداراً طوله 5 أقدام، وتتخطى حفرة سعتها 5 أقدام، وأن تمشي بسرعة 3 أميال في الساعة فوق التضاريس الوعرة، وتحقق قاعدة عجلات بعرض 15 قدماً، مع الحفاظ على مستوى جسمها وركابها مستوياً تمامًا.

أما الأرجل، التي يمكن أن تمشي مثل الثدييات أو الزواحف، فإنها يمكن أن تطوى أيضًا للأعلى في وضع تحرك المركبة كسيارة، حيث تتوقف الطاقة المتوجهة للمفاصل، لتعزيز كفاءة البطارية.

تغطية غير مسبوقة

تقول الشركة إن فائدة المركبة لن تنحصر على مناطق الكوارث، إذ يمكن للأشخاص المعاقين الذين لا يستطيعون صعود منحدر خارج منازلهم أن يستقلوا سيارة أجرة من طراز “إيليفيت” يمكنها أن توصلهم إلى باب منزلهم، وأن تسمح بدخول كرسيهم المتحرك.

تعد هذه المركبة جزءًا من “مركز تصميم الروبوتات المعزز في تجارب المعيشة” التابع لشركة هيونداي، والذي يهدف إلى تعزيز النقل داخل وخارج الطرق.

وقد أطلق عليها اسم “أول سيارة تنقل فائقة” في العالم، وتم الكشف عنها في معرض المستهلك الإلكتروني هذا الأسبوع في لاس فيغاس بالولايات المتحدة، وقالت الشركة إن مركبتها، تنقل الأشخاص في أماكن لم تغطها أي مركبات من قبل.

 

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي
الوسوم