أحداث وأصداء

منى صفوان: احتكار الأجواء اليمنية لم يعد سعوديا

قالت الصحفية اليمنية منى صفوان  إن الهجوم الذي شنته قوات صنعاء على قاعدة العند بطائرة مسيرة بدى مفاجئا للتحالف السعودي رغم مضي عامين منذ إعلان الحوثيين عن تصنيع هذا النوع من الطائرات.

متابعات-الخبر اليمني:

وأشارت صفوان في مقال نشر في صحيفة رأي اليوم  إلى أن السعودية احتكرت الأجواء في حربها على اليمن غير أن المعادلة تغيرت منذ أشهر بدخول الحوثيين إلى ساحة المعركة الجوية وإحداث نقلة مختلفة لهذا الصراع.
واعتبرت الصحفية منى صفوان أن 4 سنوات كانت كافية لتقدم جماعة الحوثيين مستوى نوعي من العمليات العسكرية ، وتضيف مفاجآت ساخنة لخصومها، وتتمكن من الاحتفاظ بعنصر المفاجاة.
ونوهت صفوان إلى أن السعودية باتت تدرك أنها أمام خصم عنيد يكبر كل يوم وتشكو من قدرة الحوثيين على تسليح أنفسهم رغم الحصار.

وقالت صفوان:في هذا السياق فكل الخيارات مطروحة، والسعودية هي التي تحدد اي خيار تريد، الطرف الاخر جاهز، جاهزون للمفاوضات، جاهزون للحرب، وجاهزون للمفاجات، مفاجات في البر، والجو، وقريبا مفاجات في البحر.

ولفتت الصحفية منى صفوان إلى  أن حركة أنصار الله (الحوثيين) استطاعت كسر الحاجز بينها وبين السعودية،مؤكدة أن التصنيع العسكري يحسب حاليا على الحوثيين لكنه على المدى الطويل اصبح في رصيدا اليمن.

وأعلنت قوات صنعاء يوم الأحد الماضي العام 2019م عاما لسلاح الجو المسير .

وقال المتحدث الرسمي باسم قوات صنعاء العميد يحيى سريع في مؤتمر صحفي عقد الأحد الماضي إن التصنيع العسكري قادر على صناعة طائرة مسيرة كل يوم.

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي
الوسوم