أخبار الوطن

صحيفة ايرلندية: المعالم الأثرية التي دمرها التحالف في اليمن أكثر من التي دمرتها داعش والقاعدة

قالت صحيفة ” ذا أيريش تايمز “الايرلندية” إن التحالف الإماراتي ألحق دمارا كبيرا بالمعالم الأثرية والتاريخية في اليمن.

متابعة خاصة-الخبر اليمني:

وأشارت الصحيفة في مقال أعده الصحافي وترجمه الخبر اليمني “ميشيل جانسون إلى أن المجتمع الدولي لم يفعل شيئا لوقف تدمير وتدهور التراث الثقافي للبلاد من قبل التحالف الذي تقوده السعودية.

ولفت كاتب المقال الى الدور الذي لعبته اليمن في تاريخ البشرية منذ القدم عندما استقبلت البلاد أول العاقلين الذين هاجروا عبر البحر الأحمر من افريقيا إلى الشرق الأوسط قبل ان يسافروا غربا إلى أوروبا وشرقا إلى اسيا وأستراليا.

وقال انه علي مدى آلاف السنين ، أطلق على اليمن اسم ارابيا فيليكس (العربية المزدهرة) من قبل الرومان، والتي تميزت بهندسة معمارية فريدة، وبناء الآثار الكبرى، وطورت الكتابة والقوانين.

ونقل الكاتب عن عالمة الآثار الأمريكية المتخصص في تراث اليمن القديم لمياء الخالدي قولها إن  ما لا يقل عن 60 من المعالم أو المواقع قد تضررت أو دمرت منذ بدء الحملة التي تقودها السعودية في اليمن وان الغارات الجوية السعودية تسببت في ثلاثة أرباع الدمار.

وأشارت الخالدي الى ان عدد المواقع الاثرية والتاريخية التي استهدفت من قبل التحالف اكبر من عدد تلك التي استهدفت من قبل داعش وتنظيم القاعدة، لافتة إلى أن التحالف دمر متحف ذمار الذي يحتوي 12000 قطعة أثرية تمثل العديد من الحضارات وتم تجميعها من 400 موقعا.

وبحسب الخالدي فقد تم استهداف المواقع الأثرية والمتاحف والمساجد والمقابر والآثار والمدن القديمة ومواقع اليونسكو للتراث العالمي، وكان استهداف عدد منها بشكل متعمد، علي الرغم من قوائم المواقع التراثية الثقافية التي تقدمها اليونسكو، حيث تعرض الحي التاريخي في صنعاء، وهي العاصمة البالغة من العمر 3,000 عاما، ومدينه شبام كوكبان التي يبلغ عمرها 1,200 عاما حيث شيد اليمنيون ارتفاعات الطوب الطيني في القرن السادس عشر، لأضرار من غارات الطيران السعودية،. لقد تدمرت قلعة كوكبان بالكامل: تقول الباحثة لمياء الخالدي.

عجائب الهندسة

ومن ضمن المواقع الاثرية التي سردتها الصحيفة قصف سد مأرب من قبل الطائرات الحربية السعودية، والذي يعد أحد عجائب الهندسة في العالم القديم الذي قدم المياه لمدينة مأرب- عاصمة مملكة سبأ- من القرن السابع قبل الميلاد إلى القرن الخامس الميلادي.

وتشير الصحيفة الى أنه بالإضافة إلى الآثار الرئيسية تعرضت المنازل التقليدية المميزة في القرى والمدن ، والمزين ، بعضها بنجمه داود من قبل بناه يهود اليمنيين ، للقصف أو أو الحرق، وتعرض محافظة صعده شمال غرب اليمن، وهي موطن الحوثيين ، للقصف الشديد وهدم القلاع التاريخية والمباني العامة.

وفي أغسطس الماضي قال رئيس الهيئة العامة للآثار مهند السياني للخبر اليمني إن عدد المواقع الأثرية التي طالها قصف التحالف بلغ 101 موقعا بينها مواقع مدرجة في قائمة التراث العالمي.

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي
الوسوم