أخبار الوطن

3000 مخفي قسري لدى جماعات موالية للشرعية في تعز

كشف تكتل اسناد الدولة الموالي للشرعية عن وجود 3000 مخفي قسري في سجون خاصة داخل مدينة تعز تتبع سلطة الشرعية.

تعز-الخبر اليمني:

وعقد التكتل ندوة سياسية بعنوان “السجون الخاصة والاخفاء القسري جرائم لا تسقط في التقدم” أكد أن ظاهرة الاخفاء القسري قد انتشرت بشكل متزايد داخل تعز وتأتي في الغالب نتيجة الاختلاف في الرأي السياسي ما يجعل بعض الجماعات تقوم باختطاف المختلفين معها سياسيا واخفاءهم وهو ما حصل لعدد من الناشطين في تعز.
وحمَّل الوافي السلطات في الحكومة الشرعية مسؤولية تزايد الظاهرة كونها تتعامل بلا مسؤولية مع السجون الخاصة.

وأشار المحامي مختار الوافي  إلى أن عدد السجون السرية داخل مدينة تعز تجاوز 30 سجنا في تعز.

من جانبه قال فخر العزب رئيس تكتل إسناد الدولة إن انتشار السجون الخاصة والتي تدار من قبل أحزاب سياسية وجماعات مسلحة قد ساهم بتزايد عدد المخفيين قسريا، والذين لا يعلم أحد عن مصيرهم شيئا.
وأضاف العزب أن ظاهرة الإخفاء القسري في تعز تزايدت منذ بداية الحرب وفي ظل غياب الدولة ومؤسساتها.

ونوه العزب إلى أن جماعات مسلحة موالية للشرعية تدار من داخل مقر احدى الأحزاب قامت باختطاف وإخفاء عدد من المواطنين بذريعة موالاتهم لجماعة الحوثي، مؤكدا أن حملة الاختطافات والإخفاء امتدت لتطال كل من يعارض سطوة هذا الحزب والذي بات يمثل سلطة الأمر الواقع في تعز، ولعل من أبرز المخفيين قسريا الناشطان في الحزب الاشتراكي اليمني أيوب الصالحي وأكرم حميد وكذا المخفي قسريا أحمد القباع.
وشدد العزب على ضرورة وضع الحلول لإنهاء ظاهرة انتشار السجون الخاصة من خلال قيام الحكومة الشرعية بإعادة بناء المؤسسة الأمنية والعسكرية على أسس سليمة بما يمكنها من فرض الأمن وبسط سلطة القانون، والقبض على المجرمين وتقديمهم للقضاء لمحاسبتهم.

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي
الوسوم