أخبار الوطنالعرض في الرئيسة

حوالي 1000 عملية بتر في تعز فقط.. الشرعية تبيع أطراف جرحاها إلى مركز الملك سلمان

في مستشفى الثورة بتعز.. الجرحى فئران تجارب

رغم أنهم قدموا أجزاء من أجسادهم في معارك الشرعية إلا أنهم لم يحظوا في مقابل ذلك منها ولا على شيء قليل يكافئ تضحياتهم بل على العكس من ذلك أهملتهم الشرعية ورمتهم في الشوارع لتتسول بجراحهم التي تزداد كل يوم سوء دون أن يكون هناك أي اهتمام بها.. هذا هو حال جرحى قوات الشرعية  على امتداد الجغرافيا التي ينتمون إليها والمعارك التي يقاتلون فيها، لا نهاية لأوجاعهم ولا صدى لأنينهم.

خاص-الخبر اليمني:

وسوى الإهمال الذي تم رميهم على قارعته يستخدم مسؤولو الشرعية صور الجرحى لسحب الأموال من الميزانية العامة للدولة ومن المتبرعين لتنمية استثماراهم واستثمارات أبناءهم الذين يتجولون في شواطئ الرفاهية في العالم بينما يتم الزج بأبناء البسطاء إلى محارق الموت والهلاك.

 

يبترون أطراف الجرحى ليحصلوا 4000 دولار ثمن كل عملية

في يونيو 2018م نقل الجريحان علي نعمان محمد   من موقع إصابته في منطقة الأشروح بمديرية جبل حبشي إلى مستشفى البريهي المخصص لعلاج الجرحى في مدينة تعز بدعم سعودي .

بحسب منشور في الصفحة الرسمية لرابطة الجرحى فإنه فور إيصال الجريح إلى المستشفى شدد الأطباء على ضرورة اجراء عملية بتر قدمه بحجة أن حالتهحرجة، ولولا رفض مرافقه واخراجه إلى مستشفى آخر خاص لكانت قدمه بترت بالفعل بينما تم علاجها بشكل طبيعي في المستشفى الآخر .

وفقا لمصدر مختص في الشرعية فإن مستشفى البريهي يتسلم 4000 آلاف دولار من مركز الملك سلمان لعلاج جرحى الحرب لقاء كل عملية بتر.

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=364021650793821&id=100015579664053

 

وبحسب المصدر فإن عدد الذين بترت أطرافهم في مستشفيات مدينة تعز حتى نهاية 2018م  بلغ 931 جريح.

ولا يقتصر العبث بالجرحى على مستشفى معين في مدينة تعز التي هي في ذات الوقت نموذجا لما يحدث في المدن الأخرى فبحسب شكوى رفعتها نقابة أطباء مستشفى الثورة في مدينة تعز إلى محافظ المحافظة في مدينة تعز قام مدير المستشفى بتسريح الكوادر المتخصصة في مركز العظام المختص باستقبال الجرحى ووضع متدربين حديثي التخرج مكانهم.

وفقا للشكوى فإن مدير المستشفى قام بتسريح كل من :

  • الدكتورة انيسة دائل (أخصائية جراحة العظام والمفاصل)
  •  الدكتور عبده فرحان (اخصائي عظام )
  • الدكتورة ابتسام دائل (أخصائية عظام ومفاصل)
  •  ابو ذر الجندي (اخصائي جراحة القلب والأوعية الدموية)
  • د مامون المخلافي
  • دكتور اسماعيل العسلي (اخصائي مخ واعصاب)
  • د عبدالباسط (اخصائي جراحة عامة)
  • د خالد عقبه (اخصائي مخ واعصاب )
  • دكتور احمد الدميني

في مقابل ذلك تولى المتدربون مهمة استقبال جرحى الشرعية ويتدربون على أجسادهم.

 

بين هيئة رسمية لمتابعة أوضاع الجرحى ورابطة حقوقية لاستجداء الاهتمام..لهذا تكسب صنعاء وتخسر الشرعية

وعلى عكس صنعاء التي أنشأت هيئة رسمية لمتابعة شؤون جرحاها اضطر جرحى الشرعية إلى إنشاء رابطة حقوقية لاستجداء الاهتمام بهم من قبل الحكومة التي جرحوا من أجلها.. بينما لجأ البعض منهم إلى عرض أعضاء من جسمه للبيع من أجل الحصول على قيمة العلاج، كما يضطرون كل مرة كما يقول بيان لجرحى تعز في نوفمبر الماضي بإعاقتهم ، وعكاكيزهم ، وجروحهم  إلى الشارع في كل مرة للمطالبة بأبسط حقوقهم. إن الشرعية تنهش من داخلها: يقول البيان.

ودعا ناشطون إلى التظاهر صباح الأربعاء 20 فبراير 2019 ضد سوء المعاملة التي يتلقاها الجرحى في مستشفى الثورة بتعز.. وهي حالة نموذج لا أكثر لما يتعرض له الجرحى في الأماكن الأخرى حيث يخضعون للعمليات الجراحية على حسابهم الشخصي إن كانت جراحاتهم بسيطة ويتم رفضهم إذا كانت جراحاتهم متوسطة بحجة عدم وجود الإمكانيات. كما أن الدعوة للتظاهر ليست الأولى ففي 7 نوفمبر الماضي وصل الحال بجرحى الشرعية إلى إغلاق مبنى محافظة تعز والمطالبة بأن تعاملهم الشرعية كما يعامل الحوثيون جرحاهم..لا أكثر.

وانعكست هذه المعاناة على عزيمة الجرحى ونفسياتهم.. يقول الجريح علي عبده المخلافي للخبر اليمني وهو يتحسس ما تبقى من رجله المبتورة إن الشرعية جعلتهم يتمنون أنهم ماخرجوا يوما للقتال معها ولا ضحوا من أجلها.

معاناة في الداخل ومعاناة في الخارج 

لا تقتصر المعاناة على الجرحى في الداخل، فحتى أولئك الذين قامت الشرعية بترحيلهم  للعلاج في الخارج تحت ضغوط الاحتجاجات والمناشدات التي انعكست سلبا على قدرتها في التحشيد إلى المعارك، يعانون أشد المعاناة.. لقد أخذوا إلى الخارج وتركوا هناك حتى لقد بلغت بهم المعاناة إلى استلاف مصيرهم من جرحى الحوثيين كما يقول الجريح في الشرعية النقيب علي عبدالله الظفري

بحسب رابطة جرحى تعز فإن معاناة جرحى الهند ومصر.. وصلت حداً لا يطاق ، يتعرضون لعقاب قبيح واستهتار منقطع النظير فاق حد الخساسة والحقد..من قبل “البطاني” نائب وزير الماليه خاصة ، وطابور طويل من قيادة الشرعية بشكل عام..!

أبعد من ذلك فقد تم إيقاف رواتب الجرحى الذين تم ترحيلهم للعلاج في الخارج كما يؤكد ناشطون.

الأخوه قيادة محور تعز وقيادة المنطقه الرابعهلماذا تم إحتجاز رواتب الجرحى المسافرين للعلاج هل هذه المساهمه منكم في…

Gepostet von ‎رابطة جرحى تعز‎ am Dienstag, 13. November 2018

 

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي
الوسوم