أخبار الوطنالعرض في الرئيسةمشاورات السويد

التحالف يستقدم آليات عسكرية إلى المخا وصنعاء تتوعد بخيارات تتجاوز الساحل الغربي

توعدت قوات صنعاء ، التحالف السعودي الإماراتي بخيارات رد ستتجاوز مسرح الساحل الغربي اذا تنصل عن اتفاق الحديدة.

متابعات- الخبر اليمني:

وقال المتحدث باسم القوات العميد يحيى سريع في مؤتمر صحفي عقده اليوم في العاصمة صنعاء إن التحالف استقدم آليات عسكرية ومدرعات إلى ميناء المخاء خلال اليومين الماضيين ما يعني أنه لا ينوي تنفيذ اتفاق السويد وتنفيذ خطة الانتشار في محافظة الحديدة.

وأكد سريع أن التحالف حال اقدامه على إعادة التصعيد العسكري سيجد نفسه أم وضع ومفاجئات جديدة، وسيواجه بخيارات تتجاوز مسرع عمليات الساحل الغربي.

وأشار سريع إلى أن أن خروقات التحالف والقوات الموالية له منذ بدء سريان اتفاق وقف إطلاق النار في محافظة الحديدة بلغت 9520 خرقاً، منها 4440 خرقا خلال فبراير المنصرم.

وجدد سريع التأكيد على أن قوات صنعاء ماضية في السلام ، كما أن لديها القدرة على التصدي لأي تصعيد بعمليات نوعية ستخرج عن إطارها الدفاعي.

وبخصوص المعارك الدائرة مع قوات صنعاء في مختلف الجبهات، قال سريع إن صنعاء نفذت خلال فبراير المنصرم أكثر من 163 عملية عسكرية، كما تمكنت من تدمير تدمير 29 آلية بعمليات هجومية وتنفيذ 52 عملية قنص في جبهة عسير، و1434 عملية قنص في مختلف الجبهات خلال فبراير الماضي.

ووفقا للمتحدث فإن عمليات القنص في الجبهات الحدودية أدت إلى مقتل وإصابة 40 جندياً سعودياً، وجنديين سودانيين حصيلة وحدة القناصة ، إضافة إلى تدمير 14 آلية للتحالف.

وأشار سريع إلى أن إجمالي عمليات وحدة الهندسة خلال فبراير تجاوزت 165 عملية، منها 68 عملية استهدفت فيها الآليات والمدرعات.

كذلك بلغت عمليات وحدة ضد الدروع خلال شهر فبراير الماضي ، 157 عملية، وكان أبرز نتائجها تدمير 3 دبابات و11 مدرعة و10 آليات وجرافتان تابعة للتحالف.

أما عمليات سلاح الجو المسير فبلغت خلال الشهر الماضي بحسب متحدث قوات صنعاء 5 عمليات، فيما استهدفت القوة الصاروخية معسكراً للتحلف في البقع بصاروخ بدر1 بي، ما أدى إلى مصرع وجرح العشرات.

وفيما يتعلق بالعمليات الدفاعية أشار سريع إلى أن قوات صنعاء تصدت لأكثر من 21 زحفاً في عسير فقط.

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي
الوسوم