أخبار الوطنمشاورات السويد

ردود فعل ساخطة من صنعاء على تصريحات بريطانيا

واجهت تصريحات وزير الخارجية البريطاني من مدينة عدن اليمنية ومطالباته للحوثيين بالانسحاب من الحديدة وتسليمها الى جهة محايدة ردودا ساخطة واعتبرتها صنعاء دليل على الدور البريطاني في حرب اليمن.

متابعات خاصة- الخبر اليمني:

واتهم رئيس وفد صنعاء المفاوض محمد عبد السلام ، بريطانيا بعرقلة اتفاق السويد والانحياز لطرف التحالف فيما يخص محافظة الحديدة.

وأشار عبدالسلام إلى أن المبعوث الاممي تحول إلى مبعوث انجليزي يمثل بريطانيا. وقال عبد السلام في تعليق رعلى تصريحات وزير الخارجية البريطانية جيرمي هنت بشأن الانسحاب من الحديدة: إننا لسنا ملزمين ولا نتعاطى مع بريطانيا كوسيط.

وأوضح عبد السلام أن اتفاق ستوكهولم لم يشر بأي شكل من الأشكال إلى وجود جهات محايدة لا في ميناء الحديدة ولا في غيرها كما زعم وزير الخارجية البريطاني.

وأضاف: رؤساء لجان التنسيق وإعادة الانتشار يتلقون التعليمات من دول التحالف. ولفت عبد السلام إلى أن تهرب التحالف من استعداد صنعاء لإعادة الانتشار من موانئ الحديدة في الخطة الأخيرة يثبت عرقلتهم للاتفاق وللحل السياسي والسلمي في اليمن.

من جهته اعتبر نائب وزير خارجية صنعاء حسين العزي تصريحات وزير الخارجية البريطانية جيرمي هنت من ميناء عدن استفزاز للكل اليمنيين.

ووجه العزي رسالة تحذيرية إلى التحالف بقوله :”بيدنا سلام كالنسيم البارد لكل من سالمنا وأراد السلام وبيدنا أيضا الحرب التي لم نستعملها من قبل والخيار لكم”.

إلى ذلك قال رئيس مايسمى اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي إن وزير الخارجية البريطاني يسوق لفشل اتفاق ستوكهولم لتكرار معركة الحديدة، مؤكدا في ذات الوقت أن الشعب اليمني تجاوز مرحلة التهديد.

ناطق حكومة الإنقاذ ضيف الله الشامي علق أيضا على تصريحات “هنت” بقوله إن ما بعد إعلان حكومة الشرعية التطبيع مع الاحتلال الاسرائيلي في قمة وارسو تبدأ الخطوات العملية لاستعادة الدور البريطاني الخفي للسيطرة على اليمن.

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي
الوسوم