أخبار الوطنعين

هذا ما تبقى من أدوات طالبات سعوان بعد استهداف مدرستهن من قبل التحالف(صور)

الحقائب المدرسية وقناني المياه وذكريات كتبت على حائط جدار..لم تمهلن غارة التحالف أن يجمعن أي شيء من هذه الأشياء، أجبرت من كان قد حمل هذه الأدوات على التخلي عنها لحظة الهرب بحثا عن النجاة من موت صارت مدرسة البنات الأطفال في نظره “معسكرا للحوثيين”.

محرر الشؤون الإنسانية-الخبر اليمني:

هكذا لا يمهل التحالف اليمنيين أن يأخذوا نفسهم بين موت وموت، فبينما لا تزال حقائب طلاب ضحيان شواهد على تلك الجريمة المروعة، وبينما لم يكمل زملاء أولئك الطلاب الضحايا دراستهم حتى عاد واستهدف مدرسة تضم آلاف الطالبات الأطفال..

إقرأ أيضا:مجزرة جديدة للتحالف في صنعاء ضحاياها 40 طالبة (فيديو+صور)

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏طعام‏‏

لا يتوفر وصف للصورة.

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي
الوسوم