أحداث وأصداءالعرض في الرئيسة

أيام البشير الأخيرة في الرئاسة وقصة عزله

أوضح الفريق الأول لقيادة قوات الدعم السريع بالسودان “محمد حمدان دقلو”، أن أيام البشير الأخيرة كانت مقلقة جدًا، أن الملابسات لعملية تسليمه للسلطة كانت صعبة جدًا.

متابعات – الخبر اليمني:

و في حوار تلفزيوني أجراه اليوم السبت، قال “دقلو” : الإطاحة بالبشير جاءت بعد إصراره منذ أربعة أشهر على استخدام الأدوات الأمنية لمكافحة المظاهرات السلمية التي تشهدها البلاد.

مضيفًا أن المؤسسة العسكرية قدمت عدة مقترحات لإخراج السودان من الأزمة، ولكن للأسف “البشير” لم يأخذ بها، وهو ما أجبر القوات المسلحة على إدارة الموقف لحين اتخاذ قرار بعزله لإنقاذ البلاد.

وأضاف حميدتي: لكن في ذات الوقت تنحي الرئيس ليس عاديا، لأنه وافق بعد ضغط من القيادة العامة للقوات المسلحة السودانية، ورضخوه للأمر الواقع.

وروى حميدتي أن وفدًا عسكريًا من اللجنة الأمنية العليا توجه إلى مقر إقامة “البشير” بعد صلاة فجر الخميس الماضي، وأبلغه بأن اللجنة تشعر بخطورة الأوضاع في البلاد وتخشى من خروج الأمور عن نطاق السيطرة، وأن اللجنة قررت تولي السلطة مكانه لفترة محدودة، ووضعه فورًا قيد الإقامة الجبرية.

 

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي