الخبر اليمني-مسؤولية الخبر
موقع إخباري يمني مستقل يهتم بأخبار اليمن والعالم أولا بأول ويبحث تفاصيلها وأبعادها بدقة.

صنعاء تعلن “تحرير” مناطق استراتيجية بمساحة 250 كم في محافظة الضالع

أعلنت قوات صنعاء تأمين 3 جبهات استراتيجية في محافظة الضالع بعملية (تحرير) واسعة استمرت لمدة  أيام.

متابعة خاصة-الخبر اليمني:

وقال بيان باسم صادر عن القوات المسلحة التابعة لصنعاء تلاه المتحدث الرسمي باسم القوات العميد يحيى سريع إن مقاتليهم تمكنوا من “تطهير وتأمين  3 جبهاتٍ استراتيجيةٍ في الضالعِ وهي جبهةُ العود وجبهةُ الخشبة وجبهةُ حمك بمساحةٍ إجماليةٍ تقدر بمِئتين وخمسين 250 كيلو مترٍ مربع وتشملُ أكثرَ من مائةِ قريةٍ وعشراتِ المواقعِ العسكريةِ في عمليةٍ هجوميةٍ واسعة استمرت ستاً وتسعينَ ساعة.”

وأشار البيان إلى أن العملية انطلقت من “معسكرِ السورِ الاستراتيجي باتجاه مثلثِ العود.. حيث تمت السيطرةُ على المثلثِ وقطعِ خطوطِ إمدادِ العدو (القوات الموالية للتحالف) من قعطبة والضالع إلى العود.”

واوضح البيان أن العملية “اتخذت 3 مسارات الأول من مثلث العود باتجاه سوقِ الخميس واستكمال قطعْ خطوطِ امداداتِ العدو وتم تأمينُ سوقِ الخميس وعشرات المواقع والقرى”.
– المسارُ الثاني من مثلثِ العود شرقاً باتجاه نجد سنف والمواقعِ المحيطةِ بها وتم تطهير وتأمين أكثر من ثلاثين موقعا وقريةً ابرزُها جبل العود الاستراتيجي الذي يُطلُ على عددٍ من المناطق كالخشبة والنادرة ومناطق ومواقع عديدة.

– المسارُ الثالث باتجاه الخشبة وتم تطهيرُ وتأمينُ جبل يبار الاستراتيجي وأكثرَ من خمسةٍ وعشرين 25 موقعا وقرية بينها معسكرات.

وأوضح البيان أن العملية أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من أفراد القوات الموالية للتحالف فيما لا تزال هناك  مجاميع محاصرةً وتم تدمير عددٍ من الاليات والاسلحة التابعة لهذه القوات واغتنام عتادٍ عسكري كبير.

ووجهت قوات صنعاء الشكر لأبناء الضالع بشكل عام وأبناء منطقة العود بشكل خاص على ما أسماه البيان “مواقفهم الداعمة والمساندة لإخوانهم في الجيشِ واللجان الشعبية لتامينِ وتطهير مناطقهم”.

كما دعا البيان “الذين لايزالون محاصرين إلى تسليمِ أنفسِهِم وسلاحهم وسيكون لهم الأمانُ في العودةِ إلى قراهم”.

بيان القوات المسلحة اليمنية بسم الله الرحمن الرحيمقال تعالى "{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ}. صدق الله العظيم.بفضلٍ من الله تعالى وتزامناً مع الذكرى السنويةِ الأولى للشهيدِ الرئيس/ صالح علي الصماد.. وتنفيذاً لوعدِ القيادةِ الثوريةِ والسياسيةِ والعسكريةِ العليا تمكن أبطالُ الجيشِ واللجانِ الشعبيةِ اليومَ من تطهيرِ وتأمينِ 3 جبهاتٍ استراتيجيةٍ في الضالعِ وهي جبهةُ العود وجبهةُ الخشبة وجبهةُ حمك بمساحةٍ إجماليةٍ تقدر بمِئتين وخمسين 250 كيلو مترٍ مربع وتشملُ أكثرَ من مائةِ قريةٍ وعشراتِ المواقعِ العسكريةِ في عمليةٍ هجوميةٍ واسعة استمرت ستاً وتسعينَ ساعة.تم انطلاقُ العمليةِ من معسكرِ السورِ الاستراتيجي باتجاه مثلثِ العود.. حيث تمت السيطرةُ على المثلثِ وقطعِ خطوطِ إمدادِ العدو من قعطبة والضالع إلى العود.انطلق أبطالُ الجيشِ واللجانِ الشعبية من مثلث العود باتجاه مواقعِ العدو من 3 مسارات هي: — المسارُ الاول من مثلث العود باتجاه سوقِ الخميس واستكمال قطعْ خطوطِ امداداتِ العدو وتم تأمينُ سوقِ الخميس وعشرات المواقع والقرى.- المسارُ الثاني من مثلثِ العود شرقاً باتجاه نجد سنف والمواقعِ المحيطةِ بها وتم تطهير وتأمين أكثر من ثلاثين موقعا وقريةً ابرزُها جبل العود الاستراتيجي الذي يُطلُ على عددٍ من المناطق كالخشبة والنادرة ومناطق ومواقع عديدة.- المسارُ الثالث باتجاه الخشبة وتم تطهيرُ وتأمينُ جبل يبار الاستراتيجي وأكثرَ من خمسةٍ وعشرين 25 موقعا وقرية بينها معسكرات.وقد نتج عن العمليةِ مصرعُ وإصابةُ عشرات المرتزقة بينهم قيادات كما ان هناك مجاميعَ لا تزالُ محاصرةً فيما تم تدمير عددٍ من الاليات والاسلحة للمرتزقة واغتنام عتادٍ عسكري كبير.وخلفتِ العمليةُ حالةً من الارباكِ والذعر بين صفوف المرتزقة وتؤكدُ المعلوماتُ الاستخبارية ان هناك حالات تبادل اتهاماتٍ بالخيانةِ بين صفوفِ المرتزقة.وقد لاقتِ العمليةُ ترحيبا واسعا من قبلِ المواطنين الشرفاء.وإذ تدعو القيادةُ العامةُ للقواتِ المسلحةِ من تبقى من المغرر بهم والذين لايزالون محاصرين إلى تسليمِ أنفسِهِم وسلاحهم وسيكون لهم الأمانُ في العودةِ إلى قراهم فإنها ترحبُ بمن يرغب بالانضمام إلى إخوانه في جبهاتِ العزةِ والكرامةِ ونيلِ شرفِ الدفاعِ عن الوطن.وتحيي دورَ مشائخَ وأبناءِ وقبائل الضالع بوجهٍ عام والعود بوجهٍ خاصٍ على مواقفهم الداعمة والمساندة لإخوانهم في الجيشِ واللجان الشعبية لتامينِ وتطهير مناطقهم.كما تؤكدُ القيادةُ العامةُ للقواتِ المسلحة عزمَها واصرارَها على تطهيرِ وتامينِ كاملَ أراضي الجمهورية اليمنية حتى آخر شبرٍ فيها.صادرٌ عن القواتِ المسلحةِ اليمنيةصنعاء14 شعبان 1440 هالموافق 19 ابريل 2019م

Gepostet von ‎يحيى سريع‎ am Freitag, 19. April 2019

 

قد يعجبك ايضا