أخبار الوطنالعرض في الرئيسة

أحزاب سياسية على رأسها الإصلاح تعلن رسميا الحرب على الانتقالي الجنوبي

كشفت أهداف التحالف الوطني للقوى السياسية اليمنية الذي تم الإعلان عن تشكيله قبل أيام عن توجه لدى هذا التحالف الذي يقف على رأسه حزب التجمع اليمني للإصلاح إلى المواجهة مع المجلس الانتقالي والقوات الجنوبية التي يمثلها المجلس وتهيئة عدن لعودة هادي ونائبه وسلطة الشرعية بشكل كامل.

خاص-الخبر اليمني:

بحسب  ما نصت عليه هذه الأهداف التي نشرها رئيس الهيئة العليا لحزب التجمع اليمني للإصلاح محمد اليدومي يوم الجمعة على صفحته الرسمية في فيسبوك فإن التحالف سيعمل على مواجهة “فوضى السلاح ومنع قیام أي شكل من أشكال النفوذ بموازاة سلطة الدولة، وهو ما يشير إلى أن هذه الأحزاب ستسعى إلى مواجهة المجلس الانتقالي الجنوبي والقوات الجنوبية والتي نص تقرير لجنة العقوبات على أنها قوات موازية لسلطة الدولة.

وتأكيدا على هذا الهدف جاء هدف آخر  نص على( تطبیع الحیاة في المناطق “المحررة” وتهیئة مدینةعدن وتفعیل دورها كعاصمة مؤقتة لكل الیمنیین )، كما أكدت الأهداف أن القضية الجنوبية لن يتم حلها إلا وفقا لما نصت عليه مخرجات الحوار الوطني ووثيقة الضمانات والتي سبق أعلن الجنوبيون رفضهم لها.

وفي حين أكد هذا التحالف على تعزيز دور الحراك الجنوبي السلمي أعلن أنه لن يتعامل مع الكيانات التي قامت على أساس مناطقي.

إعلان اليدومي عن هذه الأهداف أتى بالتزامن مع تسريبات تؤكد إشراف نائب الرئيس علي محسن الأحمر على تدريب قوات وتأهيلها وإرسالها إلى محافظة عدن والتحضير لتظاهرات ضد الانتقالي الجنوبي ترتيبا للقضاء على نفوذه وهو مخطط يرى فيه مراقبون أن من بين تفاصيله انسحاب قوات الشرعية من جبهات أساسية في الضالع وتسليمها للحوثيين جزء منه لاستدراج أكبر قدر من قوات الانتقالي إلى المواجهة هناك بينما يتم الانقضاض على ما تبقى من قواته في عدن.

في غضون ذلك دشنت حركة باسم أحرار عدن عملها منذ أسابيع بحملات اعلامية تحريضية ضد الانتقالي الجنوبي وقامت بكتابة شعارات على جدران في عدن تناوئ الانتقالي وقواته وتدعو إلى الثورة ضده.

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي
الوسوم