أخبار الوطنالعرض في الرئيسة

اسرائيل تخشى من تنامي قدرات الحوثيين

اثارت عملية استهداف انبوب نقل النفط السعودي في العاصمة الرياض يوم الرابع عشر من مايو الجاري من قبل صنعاء بطائرات مسيرة القلق لدى خبراء عسكريين اسرائليين حيث كشفت هذه العملية تغيرا في المعادلة العسكرية في حرب اليمن كما عكست تنامي متسارع لقدرات صنعاء.

متابعة خاصة-الخبر اليمني:

وفقا لصحيفة جيروزاليم بوست العبرية  أظهر “جيورا إيلاند” الجنرال الإسرائيلي المتقاعد، والرئيس السابق لمجلس الأمن القومي قلقا من تنامي قدرات صنعاء لا سيما في مجال الطائرات المسيرة التي أصبحت صداعا يشق رأس المملكة العربية السعودية وحليفتها في حرب اليمن الإمارات العربية المتحدة.

يقول إيلاند:  “إذا فهم الحوثيون أن طائراتهم بدون طيار ناجحة، وأن السعوديين ليس لديهم دفاع جيد ضدها، وخاصة إذا تلقى الحوثيون الدعم من إيران، أعتقد أننا قد نرى المزيد والمزيد من الهجمات مثل هذه”.

وتنقل الصحيفة العبرية  تصريحا عن موقع ميديا لاين للدكتور  “ديفيد روبرتس”، خبير الشرق الأوسط في كلية “كينجز”  قال فيه: كان الهجوم الأخير من قبل الحوثيين هجوما تكتيكيا على موقع صغير نسبيا، لكنه مهم جدا، مع آثار استراتيجية عميقة. لطالما دافعت المملكة عن نفسها كشريك نفطي مستقر بالنسبة للاقتصاد الدولي، وهذا الهجوم يستهدف هذه الصورة”.

وأضاف:”تقول القاعدة أن لدينا مأزقا مؤلما يجمع الجانبين ويضطرهم إلى حل وسط. لكن بطريقة قاتمة، من الواضح أن المأزق في اليمن لا يضر الطرفين بما فيه الكفاية. وقد أثبت الحوثيون أنهم قادرون على تحمل قدر كبير من الضغط”.

وأعلنت صنعاء بدء مرحلة جديدة من الرد على حرب التحالف السعودي الإماراتي حيث دشنت بما أطلقت عليه عملية التاسع من رمضان بدء ضرب اهداف استراتيجية وحيوية على امتداد الجغرافيا السعودية والإماراتية، فيما كشف قائد حركة أنصار الله عبدالملك بدر الدين الحوثي في خطاب الذكرى الرابعة لبدء الحرب أن صنعاء تمتلك تقنيات تصنيع عسكري متقدمة لا تمتلكها السعودية والإمارات.

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي
الوسوم