أحوال العرب والعالمالعرض في الرئيسة

واشنطن بوست: ترامب استخدم الفيتو لمنع إيقاف الحرب على اليمن

نشرت افتتاحية واشنطن بوست اليوم بعنوان “ترامب يختار إعطاء هدية لمحمد بن سلمان ويضع سابقة جديدة خطيرة”.

متابعات – الخبر اليمني:

وأشارت الصحيفة إلى حق النقض الذي استخدمه الرئيس الأمريكي “ترامب” الشهر الماضي لوقف تصويت أغلبية أعضاء الكونغرس من الحزبين ضد المزيد من الدعم الأميركي لإيقاف الحرب على اليمن.

ووصفته بأنه كان كارثيًا وفشل في تحقيق أهدافه بينما ساعد في إنتاج أسوأ أزمة إنسانية في العالم،  وأن ما يقوم به ترامب هو مناورة توسع تحديه لدور الكونغرس القانوني في تشكيل السياسة الخارجية للولايات المتحدة “.

وانتقدت الصحيفة تماديه الآن بتقديم دعم غير مشروط للنظام السعودي وحلفائه، حيث أبلغت وزارة الخارجية الكونغرس بأنها كانت تحتج بسلطة طوارئ لتجاوز المعارضة وإكمال 22 صفقة أسلحة للمملكة والعديد من الدول الأخرى، بما في ذلك المزيد من الذخائر التي قتلت المدنيين في اليمن.

ووصفت الصحيفة الإجراء بأنه خرق آخر من جانب ترامب للقواعد المستقرة، إن لم يكن القانون، لأن إخطار الإدارة لم يوضح ماهية “حالة الطوارئ” التي سمحت لها باستخدام ثغرة في قانون مراقبة تصدير الأسلحة الذي يمنح الكونغرس سلطة مراجعة مبيعات الأسلحة.

وأضافت أنه رغم أن وزير الخارجية مايك بومبيو أشار إلى حاجة الدول العربية “للردع والدفاع عن نفسها” ضد إيران، فإن بعض الأسلحة المقدمة لن تكون متاحة لسنوات، مما يعني أنها لا صلة لها بالحرب الأهلية في اليمن أو التوترات المتزايدة في أماكن أخرى في المنطقة.

و أن بعض العتاد سيذهب إلى الأردن الذي ليس في حالة حرب في اليمن أو في مكان آخر. واعتبرت واشنطن بوست ما يقوم به ترامب هو مناورة وأنها توسع تحديه لدور الكونغرس القانوني في تشكيل السياسة الخارجية للولايات المتحدة.

وختمت الصحيفة افتتاحيتها بأنه بدلًا من ذلك تجاهل مرة أخرى سلطة الكونغرس ليحابي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وأنه إذا سمح للصفقة بالاستمرار فسيكون ترامب قد أرسى سابقة جديدة وهي أنه يمكن للرؤساء بيع الأسلحة في أي مكان من العالم دون مراجعة الكونغرس ببساطة وبمجرد الزعم بحالة طوارئ غير محددة.

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي
الوسوم