أخبار الوطنالعرض في الرئيسة

تصعيد في المهرة.. مطالبات برحيل القوات السعودية من منفذ صرفيت

استأنفت لجنة الاعتصام في مديرية حوف بمحافظة المهرة اليوم الثلاثاء الاعتصام المفتوح أمام منفذ صرفيت حتى رحيل القوات السعودية من المنفذ الحدودي مع سلطنة عُمان بعد توقف دام شهر.

أحمد باعباد-المهرة-الخبر اليمني:
عودة الاحتجاجات الشعبية أمام منفذ صرفيت جاءت بعد أن أخلت القوات السعودية والسلطة الموالية لها بالاتفاق الذي أبرم بين المعتصمين والجانب السعودي والذي قضى بسحب السعودية لقواتها العسكرية والمليشيات الموالية لها من المنفذ خلال شهر كامل.
وشهدت مديرية حوف اليوم الثلاثاء مهرجان خطابي حاشد بحضور أبرز قادة الاعتصام السلمي الرافض للتواجد السعودي في محافظة المهرة شرق اليمن.
ودعا الشيخ الحريزي خلال المهرجان الخطابي القوات السعودية للانسحاب من منفذ صرفيت، والكف عن التدخل في منافذ المحافظة.
وشدد الحريزي خلال كلمته على التمسك بالنهج السلمي ضد القوات السعودية التي سيطرت على المؤانى وحولت مطار الغيظة المدني إلى ثكنة عسكرية لقواتها.
هيمنة السعودية على حوف
وقال الشيخ سالم بن علي ياسر خلال كلمته في المهرجان نيابة عن شيوخ وأعيان حوف، من الواجب علينا مساندة الأجهزة الرسمية للدولة والتصدي للقوات والمليشيات التابعة للسعودية والتي تعمل على احلال نفسِها محل الدولة وبقوة السلاح مستغلة ظروف الحرب، بدلاً ان تكون سندا وعونا لها كما هو مُعلن.
وأشار بن ياسر، أن ما يحدث في حوف بعيد كل البُعد عن مايتم الترويج له من قبل وسائل الاعلام التابعة لهم، وان حقيقة مايحدث هو هيمنة وسيطرة واحلال مليشيات محل مؤسسات الدولة واجهزتها الأمنية للعبث بالمنفذ وشؤونهِ من اجراءات الجمارك والمسافرين واموره الادارية، ولذلك نحن ابناء مديرية حوف نعتصم ونحتج سلمياً حتى خروج المليشيات والمدرعات السعودية من منفذ صرفيت الحدودي.
وأكد بن ياسر، على رفض شيوخ وأعيان حوف رفضا قاطعا لخطة تحويل مديرية حوف إلى معسكرات وثكنات عسكرية ونجدد تمسكنا بالاجماع العام الذي أُصدر في وثيقة العاشر من فبراير 2019م وأبرز ما جاء فيها دعم مؤسسات الدولة، ورفض أي أستحداث عسكري، والحفاظ على محمية حوف الطبيعية بموجب قرار إعلانها محمية طبيعية في عام 2005م.
ولفت بن ياسر، إلى أنه منذ ان أصدرت هذه الوثيقة ونحن نؤكد الحفاظ على استقرار أمن مديرية حوف ألا ان الجانب المليشيات وممولها يتعمدون فعل عكس ذلك الا اننا حرصنا كل الحرص على عدم الانجرار الى مربع الفوضى، وحافظنا على سلمية اعتصامنا وعبرنا عن رفضنا القاطع لذلك الاسلوب من خلال المسيرات والمهرجانات السلمية والخطابات الاعلامية الهادفه بشفافية تامة.
السعودية تقصي أبناء حوف
وقال الصحافي أحمد بلحاف خلال كلمته في المهرجان نيابة عن شباب حوف، أن شباب المديرية لن يخرجون عن الاجماع الوطني الذي يهدف للحفاظ على محمية حوف الطبيعية وسنظل سنداً للاعتصام السلمي حتى تحقيق كل المطالب.
وأشار بلحاف، بعد أن القوات السعودية والمليشيات الموالية إلى مديرية حوف عملت على تهميش أبناء حوف وخصوصا في منفذ صرفيت الحدودي.
ولفت بلحاف، إلى أن دخول تلك القوات والمليشيات لايوجد منها منفعه للمنفذ، زيادةً على انها لاتمتلك اي مبرر اوشرعية لدخول الى مديرية حوف والاستحواذ على مؤسسة من مؤسسات الدولة فيها.
وأكد بلحاف، أن مديرية حوف والمهرة بشكلاً عام تُمثل أبعد نقطة عن مركز الصراع ولانشكل اي عداءً اوخطورة على شرعية الدولة التي دعتكم من أجل حمايتها لا الانقلاب عليها وممارسة دورها، ونحن اساساً مؤيدين لها وممثلينها فيما تبقى من مؤسساتها المدنية والعسكرية الغائبة في المحافظات الاخرى وابرزها العاصمه المؤقتة عدن، فلماذا كل هذا الكم الهائل من العتاد العسكري والمعسكرات والمليشيات في محافظة المهرة.
يذكر أن الاعتصام المفتوح الذي أعلن عنه اليوم في مديرية حوف سيستمر حتى رحيل القوات السعودية من منفذ صرفيت وتسليم المنفذ للأجهزة الرسمية.

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي