الخبر اليمني-مسؤولية الخبر
موقع إخباري يمني مستقل يهتم بأخبار اليمن والعالم أولا بأول ويبحث تفاصيلها وأبعادها بدقة.

على عتباتِ قلبها…

كوني مختلفة لأجلي ايضاَ..واكتبي برقية عزائي في مواقعِ التواصل وعلى محركات البحث الخالية من اسمي لعلها تكون الحقيقة الوحيدة في هذا العالم .

 اكتبي أني كنت انتظر هذا العزاء قبل رحيلي بسنوات  لأني مت فعلاً حين هجرتني حروفك المليئة بالحب

 اكتبي أنك لم تكوني تتعمدين قتلي بجفاء العشرة و سوء الظن  وكلماتٍ تطعن حشاشة القلب كلما نظرت إليها مذيلة بأجمل اسم خفق له قلبي .

 اكتبي أن هذا الغياب ما كان إلا زيادةً في الشوق الذي لم نستطع إيقاف رنينه في أذنينا

  اكتبي عني أشياء جميلة كنت افعلها لأجلك وتناسي أني كنت ضحية كذبةٍ كبيرة لم أكن فيها إلا أداةً رخيصة ليقع الحب بيننا في جُبٍ عميق لم يرهُ أخوة يوسف وسكيناً يقطعُ حبل تواصلنا الممتد في العروق فكيف لا تنصفين الأيام التي ضمتنا مساءاتٍ ساهرة في حضنِ القمر !

لمَّ يا حبة الروح يعاديني قلبك وتنكسر جسور المحبة التي بنيناها سنيناً طويلة !

 حبيبتي وأنت تكتبين ذلك تذكريني جيداً فلربما دعتك دموعكِ إلى الصراخ على كل يومٍ لم نكن فيه معاَ .

 تذكريني وأنا أخيطُ طريق لقائك بالأنين ، بدمعٍ ينهمرُ كالمطر ليسقي خطواتٍ لنا كانت هناك ذات يوم , ثم أجلس بحنينٍ مرتعش على عتبةِ بيتك لأرمي كل ما أوجعني في غيابك وأمضي في صمتٍ المكلوم أتوسل طيفك أن لا تغيب عني عيناكِ لحظةً واحدة…

 

*شاعرة يمنية

قد يعجبك ايضا