خبير اقتصادي: الوديعة تناقصت واحتياطات البنك من العملة الأجنبية في خطر

قال الخبير الاقتصادي اليمني ورئيس تحرير موقع الاقتصاد نيوز رشيد الحداد إن القرار الذي أصدره البنك المركزي اليمن الخاضع لسيطرة الشرعية مساء السبت وقضى برفع سعر العملة الأجنبية إلى 506 ريال للتجار سينعكس بآثار سلبية على أسعار المواد الغذائية .
خاص-الخبر اليمني:
وأشار الحداد في تصريح للخبر اليمني إلى أن هذا القرار أتى على حساب قرار سابق كان البنك قد اعتمد بيع الدولار لمستوري المواد الغذائية بسعر٤٤٠ ريال ما يعني أن الفارق في الزيادة يبلغ 66 ريال لكل دولار.
ولفت الحداد إلى أن هذا القرار  يؤكد ان احتياطات البنك من العملة الاحنبية في خطر ، وان الوديعة السعودية تناقصت إلى اقل من مليار دولار.

وأصدر البنك المركزي اليمني الخاضع لسلطة الشرعية اليوم السبت قرارا برفع سعر العملات الأجنبية أمام العملة المحلية من 480 ريال للدولار الواحد إلى 506 ريال.

واتهم بيان صادر باسم البنك المركزي في عدن سلطة صنعاء بالتسبب في هذا الإجراء عبر المضاربة النقدية غير أن مراقبون وخبراء اقتصاديون أكدوا أن حكومة هادي هي من تدير شبكة المضاربات الاقتصادية كما أنها قامت بطباعة تريليون ريال من العملة المحلية دون غطاء نقدي أجنبي.

اللافت أن بيان البنك المركزي في عدن توقع أن تعارض صنعاء هذا الإجراء واعتبره اجراء وطني يهدف إلى تحييد الاقتصاد، بينما هو إجراء سيؤدي إلى ارتفاع أسعار السلع الأساسية للمواطنين كما سيرفع العملة في أسواق الصرافة إلى ما يقارب 600 ريال بحسب خبير اقتصادي.

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي