أخبار الوطنالعرض في الرئيسة

الحوثي يضع الإمارات بين خيارين ويدعو السعودية إلى أخذ العبرة

قطع قائد حركة أنصار الله عبدالملك بدر الدين الحوثي  طريق محاولات النظام الإماراتي في إعلان انسحاب شكلي من حرب اليمن والبقاء في المسار العملياتي، واضعا إياه أمام خيارين “إما الصدق في عملية الانسحاب من حرب اليمن، أو تحمل ما سيترتب على الاستمرار في الحرب من خطورة على الإمارات ولاسيما على الجانب الاقتصادي.

متابعة خاصة-الخبر اليمني:

وأكد الحوثي في كلمة متلفزة بمناسبة اختتام المراكز الصيفية التي تنظمها صنعاء أن الانسحاب الحقيقي يعني انهاء “الاحتلال” لكل الأراضي اليمنية التي تتواجد فيها الإمارات

وقال الحوثي إن استمرار الإمارات في حرب اليمن سيشكل خطورة عليها ، وعليها أن تتحمل المسؤولية.

ونصح الحوثي الإمارات بالصدق والجدية في إعلان الانسحاب من اليمن مؤكدا أن ذلك لمصلحتها على المستوى الاقتصادي وكل المستويات.

إقرأ أيضا:وكالة تكشف تفاصيل اجتماع سري بين أمراء الإمارات بشأن سياسة دولتهم في المنطقة

كما دعا قائد حركة أنصار الله النظام السعودي إلى “أن يأخذ الدرس ويعتبر بصمود وتماسك الشعب اليمني”

وقال الحوثي إن النظام السعودي “بذل كل جهده في اليمن وحلبه الأمريكي حتى يكاد ضرعه أن يجف ”

وحذر قائد حركة أنصار الله السعودية من التمادي في “عدوانها” قائلا :كلما تمادى السعودي في عدوانه فلن نألوَ جهدا في الرد بما نستطيع من ضربات موجعة .

ولفت إلى أن الضربات الموجعة التي ستوجهها صنعاء سيكون لها تأثيرات موجعة أيضا على النظام السعودي وعلى من يقف وراءه من قوى دولية على رأسها أمريكا.

ودعا الحوثي السعودية  إلى أخذ العبرة من عملية التاسع من رمضان التي تم فيها استهداف أنبوب نفطي تابع لأرامكو ووضعت قيادة النظام السعودي في ارتباك وتخبط.

وقال عبدالملك الحوثي “على النظام السعودي أن يدرك أن مصلحته ومصلحة المنطقة هي في السلام والكف عن العدوان”

واستنكر الحوثي عمليات الترحيل التي تعرض لها أبناء المحافظات الشمالية في عدن قائلا إن ما حصل في عدن من “ممارسات يكشف حقيقة مشاريع التقسيم والتفتيت الأجنبية في بلدنا بعناوينها المذهبية والمناطقية والعنصرية”

وأضاف: الممارسات في عدن فضيحة للعدو وعملائهم ويجب أن تواجه بالإدانة وتعزيز الروابط الأخوية

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي
الوسوم