مسؤولون إماراتيون يحتفون بطي صفحة الشرعية في عدن

جنود المجلس الانتقالي الجنوبي في مكتب الرئيس عبدربه منصور هادي

احتفى مسؤولون إماراتيون بإسقاط سلطة الشرعية في عدن وسيطرة المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات على عاصمة الشرعية المؤقتة وقصرها الرئاسي.

متابعات-الخبر اليمني:

أبرز هؤلاء المسؤولين هو مستشار ولي عهد أبو ظبي الدكتور عبدالخالق عبدالله والذي سبق أن أعلن قبل أسابيع أنه لن يكون هناك يمن موحد بعد اليوم.

الدكتور عبدالخالق عبدالله كتب في حسابه على تويتر إثر سيطرة المجلس الانتقالي الجنوبي على قصر المعاشيق الرئاسي واعلان طي صفحة الشرعية في عدن: “مجدداً يؤكد الرمز الدولي 971 انه اذا قال فعل”.

وفي تغريدة أخرى نشر مستشار ولي عهد أبو ظبي صورة علم دولة اليمن الجنوبية قبل الوحدة وعلق عليها بالقول: حدث بسرعة ودقة واتقان وبمساندة شعبية عارمة وبأقل قدر من الخسائر المادية والبشرية.

توضح التغريدة الثانية التغريدة الأولى كما يبدو، فيما تشير الأولى إلى أن ما حدث في عدن هو الفعل الذي يؤكد القول الذي كتبه مستشار ولي عهد أبو ظبي قبل أسابيع بأنه لن يكون هناك يمن موحد.

مسؤول إماراتي آخر هو نائب قائد شرطة دبي ضاحي خلفان احتفى بسقوط هادي وكتب بالتزامن مع سقوط قصر المعاشيق الرئاسي أنه ما قاوم حاكم شعبه الا سقط.

وفي تغريدات بالتزامن اعتبرها ناشطون اشارات إلى الشرعية وإساءة إليها كتب خلفان حكاية عن رجل طلق زوجته لأنها لا تجيد الطباخة، كما تغار اذا وظف شغالة وتقوم بطردها.

 

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي