حائط

كثر التحليل يضيع العقل

مصطفى راجح

بعض المعلقين على القنوات الفضائية ينتقدون موقف السعودية ولكن من باب ” الناصح المحب ” لصديق يرون أنه يجهل مصلحته ويتصرف عكسها.
هؤلاء يتحدثون عن موقف السعودية من زاوية نظرية تقول أن لا مصلحة لها فيما حدث في عدن … ويخلصون من ذلك إلى القول أنها ليست شريكا في حرب الانتقالي … وينكرون الوقائع التي أثبتت شراكتها بالتواطؤ وتوكيل الإمارات وتركها تكمل المهمة
كثر التحليل يضيع العقل ويحول قراءة الحدث إلى ترجي ساذج

يا محلل : 
خُذ ما تَراهُ وَدَع شَيئاً سَمِعتَ بِهِ
في طَلعَةِ البدرِ ما يُغنيكَ عَن زُحَلِ

 

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي
الوسوم