أقلام

دعوة صنعاء للمصالحة الوطنية خيارنا العاجل لمواجهة ممارسات المحتل التمزيقية

توفيق الشنواح

دعوة صنعاء للمصالحة الوطنية خيارنا العاجل لمواجهة ممارسات المحتل التمزيقية

توفيق علي مهدي الشنواح

على اليمنيين الشرفاء اليوم التقاط دعوة صنعاء للمصالحة الوطنية اليوم قبل غدا.
نحن بحاجة اليوم أكثر من أي وقت مضى، لادراك ابعاد المؤامرات الخطيرة التي تتهدد وطننا ووحدته وكيانه وهويته فيما الخلافات الداخلية التي استغلها اعداءنا تعصف بوطننا وثوابته الوطنية العليا. ولهذا فكل من تبقى لديه ضمير أو وطنية أن ينتهز هذه الدعوة التي جاءت معبرة عن ضمير شعبنا الذي ينتفض في وطه المحتل الخليجي والامريكي الصهيوني لتدارك المؤامرات التي تحيكها ابو ظبي والرياض ومن يقف خلفها من دول الظلم والطغيان.
آن الاوان لحوار يمني يمني ينهي الارتهان المخزي للجار، الجار العدو الذي أثبتت الأحداث للطفل الصغير قبل العاقل انه لا يحمل لنا الا المشاريع التمزيقية والاستعمار والضعف والهوان.
آن الأوان ان يلتقي اليمنيون ويتركون خلافاتهم جانبا والعمل بروح الفريق الوطني الواحد الذي يتسامى فوق جراحاته لمواجهة دعوات تمزيق وتفتيت وطننا ليسهل احتلاله والتبرير لذلك واحتلال موانئه وجزره ومنافذه الدولية ونفطه وخيراته وجباله وصحاريه وهي الممارسات التي يجب ندرك الوقت حيالها لتوحيد جبهتنا الداخلية التي بدأت تتعزز اليوم لمواجهة المؤامرات الاستعمارية التي ظهرت جزء من تجلياتها مؤخرا في عدن.
ان التساهل امام دعوات العقلاء وحكمائه
من كل الوطن لتدارك وطننا من مخططات المحتل الخليجي الغاشم التي قد تقضي على آمال فئات كبيرة من الناس لكنها لن تكون كذلك لدى شرفاء وطننا ورجاله من كافة الأطراف السياسية في شماله وجنوبه لوضع حد لهذه الخطط الصهيونية الاستعمارية وسيقف أحفاد مناضلي اكتوبر الذين أجبروا المحتل البريطاني على حمل عصاه والمغادرة صاغرا ذليلا. لكن ذلك يتطلب البدء الفوري في حوار يمني خالص بين كافة الأطياف الرافضة للمحتل الاماراتي والسعودي لمواجهته والتحرك لطرده وتحرير وطننا من الاحتلال الغاشم وترسيخ الثوابت الوطنية وفي مقدمتها وحدة شعبنا فالقضايا الوطنية الكبرى تتطلب مواقفا مسؤولة امام هذه التداعيات التي تقطر لها قلوب اليمنيين الشرفاء دما.
ان وحدتنا اليوم تمر بمنعطف خطير والتصدي لمشاريع التمزيق والاستعمار يجب أن تعزز بمصالحة وطنية عاجلة والتصدي لهذه المؤامرات بالاصطفاف خلف مصالحة وطنية تبدأ من صنعاء عاصمة اليمنيين التاريخية التي تحتضن كافة أبناء شعبنا بكل الحب والتقدير. هي دعوة لكل ذي عقل قبل فوات الاوان فشعبنا ان ثار لن توقفه اي قوة في العالم فما بالنا بجيوش الكراتين القادمة من مدن الزجاج!!

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي
الوسوم