أخبار الوطنالعرض في الرئيسةصحافة أجنبية

مجلة ذا ويك الأمريكية: حرب اليمن هي حرب ترامب الأولى وأوشك على خسارتها

قالت مجلة ذا ويك الأمريكية إن الحرب في اليمن هي حرب الولايات المتحدة الأمريكية وقدمتها للسعودية لتخفيف وطأة توقيع إدارة أوباما الاتفاق النووي مع إيران، ولطمأنة الرياض أن واشنطن لم تتخل عن حلفائها في المنطقة، رغم أنه لم يكن من الواضح حينها ما إذا كان الدعم الإيراني قد شكل عاملا مهما للحوثيين في السيطرة على صنعاء.

ترجمة خاصة-الخبر اليمني:

وأشارت المجلة إلى أن إدارة ترامب  قدمت للسعودية دعما غير مشروط للحرب الوحشية في اليمن، وقد أدت هذه الوحشية إلى كارثة إنسانية هي الأسوأ في العالم على سكان اليمن ؛ بينما عززت حركة الحوثيين.

وبحسب المجلة فإن إدارة ترامب تجادل بأن الحرب في اليمن معركة مهمة ضد إيران وتتمسك بالفوز فيها، غير أن ما شهدته اليمن خلال الأسبوعين الماضيين يجعل موقف إدارة ترامب المصر على الفوز غير مجدي.

ولفتت المجلة إلى أن الحرب الامريكية السعودية في اليمن على وشك الانهيار  فالإمارات العربية المتحدة سحبت قواتها من اليمن وأعطت الضوء الأخضر للانفصاليين الجنوبيين  لفتح جبهة جديدة ضد حلفائهم السابقين. فاستولى هؤلاء الانفصاليون على عدن، وهو ما يفتح الاحتمالات لانفصال اليمن إلى شمال يحكمه الحوثي وجنوب يحكمه الانفصاليون أو السقوط في قتال بين مجموعات من المكونات، وفي كلتا الحالتين.

وقالت المجلة: إن كلتا الحالتين ستكونان فشلاً تامًا وسريعًا للسياسة السعودية – وبالتالي لسياسة مؤيديهما الأمريكيين. لكن هل أمريكا قادرة على الاعتراف بهذه الحقيقة؟

ونوهت المجلة إلى أن الأمريكيين أظهروا تاريخيا قدرة رائعة على إنكار الفشل العسكري الصريح، فقتلوا الملايين في كوريا الشمالية و فيتنام الشمالية للهرب من الاعتراف بالهزيمة وكل الجهود الأمريكية فشلت في نهاية المطاف .

وأضافت المجلة: إذا اتبعنا نموذجنا التاريخي مع اليمن ، فيمكننا إذن أن نتوقع من أمريكا أن ترد على الفشل من خلال القيام بدور مباشر أكبر في الصراع ، لتحل محل المملكة العربية السعودية ، وتشن حملة لتدمير اليمن من أجل “إنقاذ”  صورة الحرب. لكن في حالة اليمن ، لا يوجد أي موقف أمريكي تم ادخاره ولا يمكن أن تضع حجة أن سبب خسارتها للحرب هو أنها اتخذت وضع ضبط النفس غير المبرر.

علاوة على ذلك ، في حين أن ترامب لم يكن مهتمًا على الإطلاق بالتكاليف الإضافية للنزاع ، إلا أنه كان لديه نفور واضح لتحمل تلك التكاليف بنفسه على الرغم من أن أمريكا تحب أن تتدخل بعناد وترفض قبول الهزيمة ، إلا أن ترامب يفضل أن يتهرب ويلوم شخصًا آخر على ما حدث.

وتساءلت المجلة من يمكن أن يلوم ترامب على خسارة الحرب في إطار تهربه من الفشل؟ مستشاره للأمن القومي ، لأنه مهووس جداً بالتهديد الإيراني؟ صهره ، لتقديمه  صورة وردية للغاية لنظيره السعودي الأمير؟ من الصعب العثور على أي شخص لم يختاره الرئيس بنفسه.

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي
الوسوم