أخبار الوطنالعرض في الرئيسة

مسؤول بريطاني: سقوط طائرة حوثية على دبي سيكون المسمار الأخير في نعشها

الحوثيون هم الفائزون الاستراتيجيون في حرب اليمن والسعودية لا تستطيع المضي قدما

خلُص تحليل نشرته مجلة الثقافة الاستراتيجية كتبه عميل المخابرات البريطاني (أم أي 6) السابق أليستر كروك إلى أن السعودية فقدت الحرب في اليمن بشكل واضح جدا وأن الحوثيون هم الفائزون الاستراتيجيون.

ترجمة خاصة-الخبر اليمني:

وقال التحليل إنه لم يعد بإمكان السعودية أن تمضي قدما بعد أن تم طرد وكلاءها (حكومة الشرعية) من عدن من قبل انفصاليين، كما أن تراجعها أيضا سيكون أصعب.

ولفت كروك إلى أن بن سلمان لم يعد قادرا على توفير ما يحتاجه ترامب وكوشنر إذ لم يعد بإمكانه تقديم “العالم” الخليجي لمشاريعهم الكبرى – ناهيك عن حشد تحالف لمواجهة إيران أو لإجبار الفلسطينيين على القبول بالحل.

وبين عميل المخابرات البريطاني أن اعلان الإمارات انسحابها من اليمن ليس فقط لأن أمراءها رأوا أن حرب اليمن غير محسومة ولكن أيضا تصاعد التوترات مع إيران واحتمال نشوب حرب ستدمر الإمارات العربية المتحدة.

وقال إن إيران حذرت الإمارات صراحة من أن طائرة بدون طيار أو اثنتان إذا اسقطتا في “البيوت الزجاجية” في مناطقها المالية ، أو على منشآت النفط والغاز ، ستؤخر الإمارات عشرين سنة، وهو ما صدقه الإماراتيون.

إضافة إلى ذلك يرى كروك أن هناك عامل آخر في هذا المزيج  ففي حين يتأرجح العالم على حافة أزمة مالية أخرى يجتاح عدد قليل من الأماكن ا القلق مثل دبي وفي كل أسبوع ينذر عنوان جديد بالأزمة القادمة في مدينة ناطحات السحاب. لقد وصلت أسعار الفلل في دبي إلى أدنى مستوى لها منذ عشر سنوات ،حيث انخفضت 24 في المائة في عام واحد فقط. كما شهد التراجع في السياحة وصول فنادق دبي إلى أدنى معدل إشغال منذ الأزمة المالية لعام 2008 – حتى مع استعداد البلاد لاستضافة معرض إكسبو 2020 العام المقبل. وكما ذكرت زينب فتاح من بلومبرج في نوفمبر من العام الماضي ، فإن دبي بدأت “تفقد بريقها” ، ودورها كمركز للتجارة العالمية “قوضته حرب التعريفة العالمية – ولا سيما بسبب الحملة الأمريكية لحظر التجارة مع حلفاء إيران.

وأكد كروك: سيكون هبوط طائرة بدون طيار للحوثيين في المنطقة المالية بدبي “المسمار الأخير في النعش” (سيغادر المغتربون في الحال) – وسيكون هناك احتمال أكثر خطورة من أزمة عام 2009 ، عندما انهار سوق العقارات في دبي ، مما يهدد العديد من البنوك وشركات التطوير الكبرى بالعجز منها تلك المرتبطة بالدولة.

باختصار ، أدرك الخليج أن مشروع مواجهة محمد بن سلمان مع إيران كان ينطوي على مخاطرة كبيرة للغاية لذلك خرجت الإمارات من اليمن رسميًا (على الرغم من تركها الوكلاء على الأرض ) ، وبدأت في التواصل مع إيران ، لإخراجها  من تلك الحرب أيضًا.

 

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي
الوسوم