العرض في الرئيسةصحافة أجنبية

اوكسفام تدعو بريطانيا إلى التوقف عن المشاركة في حرب اليمن

دعت منظمة “أوكسفام”  الحكومة البريطانية إلى احترام حكم المحكمة الذي قضى بوقف مبيعات الأسلحة للدول التي تحارب اليمن في إطار التحالف، وتركيز جهودها على وقف الحرب.

صحافة أجنبية- الخبر اليمني:

وبحسب صحيفة “الجارديان” البريطانية فقد وجدت أوكسفام البريطانية مؤخراً أن بريطانيا قد ربحت ثمانية أضعاف من مبيعات الأسلحة إلى السعودية ودول أخرى في التحالف أكثر مما أنفقت على المساعدات لمساعدة المدنيين المحاصرين في النزاع.

وانتقد النشطاء عدم التزام النظام البريطاني بحكم المحكمة واعتبروه “غير متماسك تماما”، فمنذ بدء الحرب على اليمن في 2015م انهار الاقتصاد اليمني، وأصبح الجوع واسع النطاق لدرجة أن الأمم المتحدة حذرت من أن 10 ملايين شخص على شفا المجاعة وهناك تفشي مدمر للأمراض المعدية بما فيها الكوليرا.

وقال “داني سريسكانداراجا”، الرئيس التنفيذي لمنظمة أوكسفام: “نهج حكومة المملكة المتحدة تجاه اليمن غير متماسك تمامًا -من ناحية تقدم المساعدات المنقذة للحياة للأشخاص الذين دمرهم النزاع، ومن ناحية أخرى، يساعد على تأجيج هذا الصراع من خلال تسليح المتورطين” في إشارة لدول التحالف.

وأشارت الصحيفة إلى أن بريطانيا حققت خلال نصف العقد الماضي مبيعات أسلحة بقيمة 6.2 مليار جنيه إسترليني لأعضاء التحالف الذين يقاتلون في اليمن، بما في ذلك السعودية والإمارات، وأضافت أنها في الفترة ذاتها قدمت مساعدات الغذاء والأدوية بقيمة 770 مليون جنية استرليني، حسب الصحيفة.

وأضاف “إن ما قدمته المملكة المتحدة لمساعدة اليمنيين الجياع، ضئيلة بالمقارنة بما اكتسبته في مبيعات الأسلحة إلى السعودية وشركائها في التحالف “.

وأكد تقرير الصحيفة أن بقية أعضاء دول التحالف وهم (الكويت والبحرين ومصر والأردن والسنغال والسودان) اشتروا أيضا أسلحة من المملكة المتحدة منذ عام 2015م.

وقالت الصحيفة إن السعودية لم تستجب لطلبات المنظمة المتكررة للتعلق على هجماتهم على اليمن وعلى شرائهم للأسلحة.

واتهمت المحكمة الوزراء بتجاهل مسألة ما إذا كانت الغارات الجوية التي قتلت مدنيين في اليمن خرقت القانون الدولي.

وختم الرئيس التنفيذي لمنظمة أوكسفام بالقول إن التحالف يدفع فقط جزء بسيط من السعر الحقيقي لمبيعات الأسلحة” وأضاف أن التكلفة الحقيقية يتحملها ملايين اليمنيين الذين اضطروا إلى الفرار من منازلهم، والذهاب دون طعام ومياه نظيفة، وتحمل تفشي الأمراض “.

وكانت محكمة الاستئناف البريطانية قضت في يونيو بأن مبيعات الأسلحة إلى السعودية – والتي تمثل الغالبية العظمى من المجموع – كانت غير قانونية.

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي
الوسوم