أخبار الوطنالعرض في الرئيسة

السعودية تمنع هادي من السفر لإجراء فحوصات هامة وحضور اجتماع دوري للأمم المتحدة

اعتاد رئيس سلطة الشرعية عبدربه منصور هادي المقيم في العاصمة السعودية الرياض السفر سنويا في مطلع شهر سبتمبر لإجراء فحوصات دورية في مستشفى كيفلاند  بالولايات المتحدة الأمريكية حيث يعاني من مشاكل خطيرة في القلب.

خاص-الخبر اليمني:

هذه المرة وعلى غير العادة لم يسافر هادي لإجراء الفحوصات المقررة في سبتمبر بسبب الأزمة بين الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا بحسب مسؤول في مكتب الرئيس، حيث رفضت السلطات السعودية السماح له بالسفر قبل أن يتم حل هذه الأزمة، خشية أن يعلن عن موقف ضد الإمارات سواء عبر منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة التي تعقد دورتها الثالثة والسبعين في 18 سبتمبر الجاري، أو عبر تصريح صحفي أو لقاء سياسي.

وقال  رئيس منظمة سام للحقوق والحريات، توفيق الحميدي إن هناك ‏أنباء عن ضغوط تُمارس على هادي للقبول بحل مع “الانتقالي” أو الجلوس معه قبل 16 سبتمبر/أيلول الحالي.

وأضاف الحميدي في تغريدة على حسابه في تويتر أن  “هناك خشية من ذهاب الرئيس إلى الجمعية العامة، ومهاجمته ‎الإمارات من على منبر الأمم المتحدة، وهو ما يُعتبر موت التحالف، وفي حالة فشل الحل، قد يُمنع الرئيس من الذهاب إلى نيويورك، ويتم تكليف رئيس الوزراء معين عبدالملك”.

في السياق قال موقع العربي الجديد عن مصادر  أن الشرعية لا تزال ترفض لقاء “الانتقالي”، على الرغم من التهديد بالتضييق وتشريد مسؤولي وقيادات الشرعية في مختلف البلدان، وحتى منعهم من العودة إلى اليمن من قِبل الإماراتيين، الذين يهدفون مع السعودية إلى منع هادي من نقل هذه المشكلة إلى الأمم المتحدة، في خطابه الذي سيلقيه في الجمعية العامة للأمم المتحدة منتصف الشهر الحالي، لذا يضغط السعوديون لعدم خروج الموضوع من يدهم، وبالتالي تحقيق مساعي الشرعية بمساءلة الإمارات دولياً.

وقبل أيام طالب ناشطون موالون للشرعية أطلقوا قبل أيام تظاهرة إلكترونية تطالب إطلاق سراح هادي من السعودية.

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي
الوسوم