أخبار الوطنالعرض في الرئيسة

فايننشال تايمز تكشف تفاصيل المفاوضات السعودية مع صنعاء

قالت صحيفة الفايننشال تايمز ان اول خطوة تمت في مفاوضات السعودية مع الحوثيين، هو ايقاف الرياض للغارات على أربع مدن تسيطر عليها صنعاء، مقابل إطلاق الحوثيون حوالي 300 أسير، بينهم ثلاثة سعوديين في إطار التهدئة واحلال السلام.

متابعات-الخبر اليمني:

وأوضحت الصحيفة البريطانية بان تلك التدابير هي الاولى نحو بناء الثقة بين الطرفين، والمناقشات جارية حول مبادرات أخرى، مثل رفع الحصار المفروض من قبل التحالف، على مطار صنعاء، وأيضا على سفن مشتقات النفط في البحر.

وأشارت الصحيفة الى ان الرياض تريد أن تنهي الحرب في اليمن، عقب هجمات الشهر الماضي على منشآتها النفطية، معتبرة ان مفاوضات التهدئة التي تجري خلف الانظار هي الأول منذ أكثر من عامين.

ولفتت الصحيفة الى ان الأمم المتحدة تحاول المضي قدماً للخروج باتفاق سياسي، مشيرة الى ان مطار صنعاء قد يبدأ فتحه تحت مسمى (رحلات الرحمة) للسماح للمرضى والجرحى بالسفر لتلقي العلاج.

ونقلت الفايننشال تايمز عن مصدر مطلع إن التحالف وافق على دخول أربع ناقلات نفط محتجزة الى ميناء الحديدة، بالإضافة إلى ظهور مؤشرات إيجابية حول رفع الحصار عن الوقود .

واكد المصدر ان المفاوضات تجري على قاعدة هشة للغاية معتقدا اجتيازها لان كلا الجانبين له مصلحة في نجاحها. مضيفا قد لا يكون هناك سلام في اليمن لكننا قد نشهد ربما نهاية للقصف اليومي في جميع أنحاء البلاد وكذلك الهجمات بالصواريخ والطائرات بدون طيار على السعودية.

وقال عامل إغاثة للصحيفة إن الحصار المفروض منذ اسابيع على الوقود من قبل التحالف أدى إلى تفاقم الاوضاع وارتفاع أسعار المواد الغذائية ما يعني أن “عشرات الآلاف من الأسر” لم تعد قادرة على تحمل تكاليف إطعام نفسها.

وبحسب الصحيفة البريطانية فإن المفاوضات بدأت بعد أن أعلنت صنعاء في 20 سبتمبر ايقاف هجمات الطائرات المسيرة على المملكة، عقب تبني الحوثيين هجمات منشأة النفط في بقيق وحقل خريص النفطي ما أدى لإيقاف نصف إنتاج النفط في أكبر دولة مصدرة في العالم.

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي
الوسوم