أخبار الوطنالعرض في الرئيسة

منظمة حقوقية تطالب السعودية والشرعية بالكشف عن مصير المقاتلين اليمنيين في حدود المملكة

طالبت منظمة سام للحقوق والحريات، السلطات السعودية وحكومة الشرعية، بالكشف عن مصير الآلاف من المقاتلين اليمنيين، الذين قتلوا وجرحوا وأسروا، في الحدود الجنوبية للمملكة.

متابعات-الخبر اليمني:

وحملت المنظمة في بيان، السعودية وحكومة هادي المسؤولية القانونية والأخلاقية، عن مصير الافراد الذين تم استدراجهم للقتال في الحدود، مشيرة إلى انها تلقت بلاغات من الأهالي الذين يستفهمون عن مصير أبنائهم المفقودين في الحدود.

وكشفت المنظمة ان السعودية هي من تولت عملية إنشاء الألوية العسكرية في الحدود الجنوبية للمملكة، وتمويلها وتعيين قادتها، ولا تتبع وزارة دفاع هادي مالياً وإدارياً.

وتواصلت المنظمة مع قيادات في لواء الفتح لمعرفة مصير بعض المقاتلين، إلا أن الأخيرة أكدت عدم معرفتها عن معلومات كافية عن المفقودين والأسرى.

وكانت المنظمة تناولت قضية استدراج اليمنيين إلى الحدود في تقرير بعنوان “محرقة الحدود”، حيث وثق كيفية عمل تجار الحروب من عسكرين ومدنيين للزج باليمنيين إلى محرقة القتال على الحدود الجنوبية للسعودية، مقابل أجر مالي.

الخبر اليمني على التواصل الإجتماعي
الوسوم