الخبر اليمني-مسؤولية الخبر
موقع إخباري يمني مستقل يهتم بأخبار اليمن والعالم أولا بأول ويبحث تفاصيلها وأبعادها بدقة.

بعد كلمة عون ..مقتل شخص خلال موجة جديدة من الاحتجاجات في لبنان

 قتل أحد المحتجين بالرصاص يوم أمس الثلاثاء بعد‭‭‭‭ ‬‬‬‬احتكاكهم مع جنود لبنانيين قرب بيروت في موجة جديدة من المظاهرات التي أشتعلت عقب كلمة للرئيس ميشيل عون يوم أمس قال فيها إن لبنان يواجه “نكبة” إذا لم يعد المحتجون إلى ديارهم، .

أحوال العرب والعالم -الخبر اليمني:

ويعتبرحادث إطلاق النار في منطقة خلدة جنوبي بيروت الأول من نوعه منذ نحو أربعة أسابيع من احتجاجات واسعة النطاق ضد النخبة الحاكمة يششهدها لبنان.

وذُكرأن القتيل عضو في الحزب السياسي الذي يقوده الزعيم الدرزي وليد جنبلاط الذي كان خصما لعون خلال الحرب الأهلية.

وحث جنبلاط أنصاره على التحلي بالهدوء خلال زيارة للمستشفى التي نقل إليها الرجل.

وقال الجيش في بيان إن جنديا فتح النار لتفريق محتجين كانوا يغلقون أحد الطرق في خلدة مما أدى إلى إصابة شخص. وجرى اعتقال الجندي وباشرت قيادة الجيش التحقيق بالموضوع.

وتصاعدت حدة التوتر في بيروت في وقت متأخر ليل الثلاثاء. وفي منطقة الكولا قرب بيروت رشق عشرات الأشخاص الجنود ودبابة بالحجارة.

وفي حديث تلفزيوني في وقت الذروة أشار عون إلى عدم حدوث انفراجه في المحادثات بشأن تشكيل حكومة جديدة تحل محل حكومة سعد الحريري المستقيلة. وقال إن الحريري الذي استقال في 29 أكتوبر متردد في تولي منصب رئيس الحكومة مجددا.

وقال عون أيضا إن حكومة التكنوقراط التي يطالب بها الكثير من المحتجين لن تكون قادرة على حكم لبنان ويجب أن تضم عددا من السياسيين.

وفورانتهاء عون من كلمته أغلق محتجون عدة طرق رئيسية في أنحاء لبنان بعضها بإطارات سيارات مشتعلة.

وأغلقت المصارف والمدارس في لبنان أبوابها مجدا يوم الثلاثاء بسبب إضراب الموظفين الذين يشعرون بمخاوف على سلامتهم من عملاء يطالبون بسحب أموالهم ومحتجين تجمعوا عند البنوك. وكانت البنوك قد أغلقت أبوابها نحو نصف أيام شهر أكتوبر

وحثت الأمم المتحدة لبنان على تشكيل حكومة جديدة تتسم بالكفاءة بما يمكنها من طلب المساعدات الدولية، محذرة من أن البلاد في وضع مالي واقتصادي حرج.

 

قد يعجبك ايضا