الخبر اليمني-مسؤولية الخبر
موقع إخباري يمني مستقل يهتم بأخبار اليمن والعالم أولا بأول ويبحث تفاصيلها وأبعادها بدقة.

استنكار حقوقي في تعز لاغتيال ناشط من قبل قوات الشرعية

لاقت عملية اغتيال  قوات منضوية في جيش الشرعية، للناشط الحقوقي، محمود سلطان المحمدي، يوم أمس الثلاثاء،  استنكارا واسعا في الوسط الحقوقي والشعبي في مدينة تعز، وبعثت مخاوف من انزلاق المحافظة إلى مربع الاغتيالات والتصفيات السياسية.

تعز-الخبر اليمني:

 

وتداول ناشطون في وسائل التواصل الاجتماعي، خبر مقتل المحمدي بسخط كبير، ومطالبة في سرعة تقديم الجناة إلى وجه العدالة والقصاص منهم، وسط تشكيك في الرواية الرسمية التي تروج إلى عدم التعمد في مقتله.

 

واتهم الصحفي، صلاح الجندي، بمنشور بصفحته ب”فيسبوك” رصده “تعز اليوم”،  قوات جيش الشرعية  بتدمير  تعز واتجاههم نحو التربة للزعزعة الأمن والاستقرار فيها، قائلا” ياالله كل هؤلاء المجرمون دمروا تعز، وذهبوا نحو التربة، وكل قرى الحجرية  بمليشياتهم المسلحة ”

وأشار الجندي إلى أن مقتل المحمدي كان سابقا عن ترصد وتعمد، قائلا” ياالله قتلوه، ظلما وعدوانا، وهو عائدا إلى منزلة بكل قبح، ويقولون اشتباه!”

وأضاف، “المسلح أفرغ قرن رصاص على صديقنا، ثم يبررون قبحهم أنهم يفتكرون ” محمود” من شباب البذيجة الذين يرفضون تواجد المليشيات في قراهم”، حسب تعبيره.

 

 

وعلق الصحفي، عامر عبدالكريم، على قضية اغتيال “محمود”، قائلا”  محمود ضحية اخرى من ضحايا المليشيات التي تحرر المحرر، ضحية جماعة الإجرام التي تدعي الشرف وهي أقذر جماعة تاريخنا” في إشارة إلى جيش الشرعية وحزب التجمع اليمني للإصلاح الذي يهيمن على معظمه.

 

 

وكتب الناشط، عبدالناصر الجعادي، منشور ساخط بصفحته ب”فيسبوك”،على جيش الشرعية، قائلا” قتلوا الشاب النبيل محمود المحمدي، قتلة حماة الوطن في تعز، قتله حماة الانفلات وحماة العصابات الخارجة عن القانون، حماة المجرمين والقتلة واللصوص وحماة الشواذ”، بحسب تعبيرة.

 

 

وأطلق جنود تابعون للواء الرابع مشاة جبلي النار على  الناشط، محمود المحمدي، عند مروره في نقطة تابعة للواء في منطقة البذيجة، مديرية الشمايتين جنوبي تعز.

 

 

ونقلت وسائل اعلام تابعة للجيش الشرعية،  تبريرا للعملية يؤكد استهداف الحزب للناشطين واستخدامه الاعدام كوسيلة لمواجهة الاحتجاجات التي تطالب برحيل قياداته عن السلطة.

 

ونشر موقع “المصدر اون لاين” تصريحا لمسئول في اللواء يتحدث فيه بان افراد النقطة اشتبهوا بالمحمدي باخر يقود احتجاجات مناوئة لوجودهم في الريف الجنوبي الغربي لتعز.

 

وتشهد تعز منذ اسابيع موجة احتجاجات ضد الحزب الذي يقبض على مفاصل السلطة في المدينة. وامتدت تلك الاحتجاجات إلى الريف الجنوبي الغربي.

قد يعجبك ايضا